ایکنا

IQNA

العلامة الطباطبائي؛ ميزان الحكمة /
9:07 - September 28, 2011
رمز الخبر: 2193889
قم المقدسة ـ ايكنا: لم تتوقف الفكرة السامية الموجودة في تفسير القرآن بالقرآن للعلامة الطباطبايي، بل إنتقلت إلي الأجيال القادمة واستفاد الجميع من ثمرات وفوائدها الكثيرة؛ إن هذه الفكرة قد ترسخت في تفسير "تسنيم" للعلامة جوادي الآملي من أدناه إلي أقصاه.
وقال حجة الإسلام و المسلمين «محمد عبداللهيان»، مدير مؤسسة الإمام الرضا (ع) للمعارف الإسلامية في ايران، في حوار له مع وكالة الأنباء القرآنية العالمية (ايكنا): قد تم تقديم تفسير «التسنيم» لآية الله العظمي «جوادي الآملي» بصورتين الموضوعية والترتيبية في حوزة قم العلمية والتلفيزيون وهو شمس متلألأة في عالم العلم والمعرفة قد إستفاد كثير من أشعتها لتهذيب أنفسهم والحركة إلي الله.
وأضاف: من ميزات هذا التفسير هو أن سماحته يفتخر بأنه قد تلمذ مدة طويلة من الزمن عند المفسر الكبير المعاصر العلامة الطباطبايي؛ قد تم إعداد تفسير الميزان علي أساس الفكرة الجديدة المسماة بتفسير القرآن بالقرآن حيث قضي المرحوم العلامة مدة طويلة لهذه الفكرة ونجح في النهاية في تجسدها في تفسير الميزان بـ20 مجلداً.
و أشار إلي أن تفسير «التسنيم» قد جاء في شرح «الميزان» قائلاً: من الواضح أن الأفكار السامية لو توقفت ولم تتسع فلاتفيد للأجيال القادمة فهنا يدرك الإنسان شأن الذين يقومون بإتساع وبسط الأفكار السامية ويلعبون دوراً رئيسياً في إزدهارها.
وصرّح قائلاً: الشرح يعني إيضاح مباحث الميزان للمخاطبين والبسط هو الإضفاء عليها علي سبيل المثال إن جاء العلامة الطباطبايي لموضوع ما بنموذجين قرآنيين فقد ذكر آية الله العظمي جوادي الآملي له شواهد قرآنية كثيرة؛ الأمر الذي يسمي البسط.
867302
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم: