ایکنا

IQNA

15:35 - December 29, 2014
رمز الخبر: 2648057
اسلام أباد ـ إکنا: قال الأمین العام لمجلس وحدة المسلمین فی باکستان، الشیخ ناصر عباس، ان الحکومة البحرینیة تتحمل تداعیات قرار اعتقالها الشیخ علی سلمان أمین عام الوفاق کبرى جمعیات المعارضة فی البحرین.

وأفادت وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة(إکنا) أنه قال الأمین العام لمجلس وحدة المسلمین فی باکستان، الشیخ ناصر عباس، ان الحکومة البحرینیة تتحمل تداعیات قرار اعتقالها الشیخ علی سلمان أمین عام الوفاق کبرى جمعیات المعارضة فی البحرین، مطالبة حکومة نواز شریف بایقاف الإتفاقیات الأمنیة المشبوهة فوراً، والتوقف عن توریط اسلام أباد فی تفاهمات تجعلها حلیفة لسلطة تتنکر لقیم المواطنة ولاتستخدم غیر لغة السلاح والإنتهاکات فی مواجهة الإحتجاجات المطلبیة السلمیة.
وتابع فی البیان الصادر عن مکتبه الإعلامی صبیحة الیوم: إنّ اعتقال أمین عام الوفاق، هذه الشخصیة السیاسیة البارزة، بعد فترة بسیطة من فشل انتخابات صوریة أنتجت سلطة تشریعیة منقوصة الصلاحیات ومفتقرة للإرادة الشعبیة، هذه الإنتخابات التی حظیت بدعم المملکة المتحدة والإدارة الأمریکیة، یفسر لنا کیف أن إنشاء القاعدة العسکریة الجدیدة لبریطانیا فی البحرین، بتکلفة توسیع قدرها 23 ملیون دولار أمیرکی، ستتکفل السلطات البحرینیة بدفع 80 فی المئة من هذه المیزانیة من أموال الشعب، اضافة إلى المصالح الأمریکیة الإستیراتیجیة، هی کلها أثمان سکوت هذه الدول على التجاوزات الخطیرة فی البحرین على الحریات والحقوق.
واختتم البیان بدعوة الحکومة البحرینیة إلى عدم جر مسار الأمور فی البحرین إلى حافة الهویة، وتحکیم منطق العقل عبر الإفراج الفوری والمباشر عن الشیخ علی سلمان وکافة معتقلی الرأی السیاسی، وتبرید الساحة الأمنیة، والبدء بمفاوضات جدیة مع المعارضة لاطلاق عملیة سیاسیة حقیقیة ودیمقراطیة تثبت قیم المواطنة الکاملة، وتجعل من الشعب مصدرا للسلطات، وتنهی حقب الفساد التی کرستها حکومة التعیین.
اعتقال الشیخ سلمان کیدی وضد مبادئ حقوق الإنسان وله تداعیات خطیرة
وصدر عن تجمع علماء المسلمین فی بریطانیا البیان التالی بشأن اعتقال سماحة الشیخ علی سلمان:
"ان تجمع علماء المسلمین فی بریطانیا یدین وبشدة تصرف السلطات الأمنیة البحرینیة باستدعاء الشیخ علی سلمان أمین عام جمعیة الوفاق الوطنی الإسلامیة لتحقیق معه، ویعد هذا الإجراء کیدی وضد مبادئ حقوق الانسان فی التعبیر عن الرأی، حیث فشلت السلطات البحرینیة فی تحقیق انتخابات برلمانیة عادلة وغیبت حقوق الشعب البحرینی وانتهکت حرمة افراده فی الحریة والکرامة.
وعلیه یجب إطلاق سراح الشیخ علی سلمان فوراً قبل ان تصبح تداعیات خطیرة وکبیرة من جراء تصرف السلطات الأمنیة. حیث ان الشیخ سلمان یعد من الشخصیات العلمیة والوطنیة البارزة ورمز من رموز الإصلاح فی البحرین.
ونشجع فی الذهاب الى طاولة حوار حقیقی بین الحکومة والمعارضة السلمیة فی البحرین للوصول الى تحقیق أهداف الشعب البحرینی ونیل حقوقه".

 

المصدر: الوفاق

کلمات دلیلیة: باکستان ، الوفاق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم: