ایکنا

IQNA

حافظ موریتاني للقرآن في حدیث لـ "إکنا"؛
13:08 - June 03, 2018
رمز الخبر: 3468936
نواکشوط – إکنا: قال الحافظ الموریتانی لکامل القرآن "محمد مصطفی عبدالله مجتبی" ان تعلیم القرآن الکریم وتحفیظه یتمتعان بمستوی جید فی الجامعات الأکادیمیة فی موریتانیا.

وأشار الی ذلك، الحافظ لکامل المصحف الشریف "محمد مصطفی عبدالله مجتبی" فی حدیث خاص له مع وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة (إکنا) قائلاً: ان حفظ أجزاء من القرآن الکریم یشترط علی جمیع طلاب جامعة العلوم الإسلامیة فی موریتانیا.


وقال ان حفظ القرآن فی المراکز الأکادیمیة والجامعیة فی موریتانیا هو من نوع الحفظ المفهومی للقرآن الکریم بمعنی ان الطالب علیه حفظ القرآن مع فهم معانیه ومفاهیمه.


وأضاف ان حفظ سورة البقرة وآل عمران أمر ملزم لجمیع الطلاب فی جامعة العلوم الإسلامیة فی موریتانیا مبیناً ان هناك مؤسسات قرآنیة متخصصة تعمل فی موریتانیا وهی تحظى بإقبال کبیر.


وحول إهتمام الأسر الموریتانیة بحفظ القرآن الکریم قال: ان جمیع العوائل الموریتانیة حریصة علی حفظ أطفالها للقرآن الکریم مؤکدا انها حریصة علی أن یکون أحد أبناءها حافظ للقرآن الکریم.


وقال ان تنظیم المسابقات القرآنیة من أهم أسباب تحفیز الشباب لتلاوة القرآن الکریم، قائلاً: ان الهدف من تحفیظ القرآن هو غرس حبّ القرآن فی قلب الحافظ خاصة اذا کان الحافظ طفلاً.


وفیما یخصّ مناهج تعلیم القرآن الکریم فی موریتانیا قال الحافظ لکامل المصحف الشریف ان الکاتیب خارج العاصمة نواکشوط لازالت فعالة ولازالت تستخدم اللوحات الخشبیة التی یکتب الطالب علیها الآیات ثم یعید کتابتها حتی يحفظها کاملة.


وإستطرد قائلاً: ان العام 2008 تم إطلاق مؤسسات قرآنیة حدیثة فی العاصمة الموریتانیة نواکشوط وأصبح المصحف المطبوع فی متناول الید حیث تم إستبدال اللوحات الخشبیة بمصاحف ورقیة جدیدة.


وتطرق الی تعلیم الأطفال القرآن الکریم فی موریتانیا وأهم معاناتهم فی هذا المجال وقال: انه یعلّم الأطفال تحفیظ القرآن ولدیه طلاب حفظوا 28 جزءا من القرآن الکریم.


وأردف قائلاً: ان الأطفال یعانون من تثبیت محفوظاتهم لأنهم منشغلون بالتلفزیونات والجوالات والألعاب الإلکترونیة وهذا ما یجعلهم منشغلون عن إعادة محفوظاتهم من القرآن الکریم.

http://www.iqna.ir/fa/news/3718127

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم: