ایکنا

IQNA

15:17 - January 01, 2019
رمز الخبر: 3471236
طهران ـ إکنا: قال مسؤول المرکز الثقافي ـ الفني للاجئین في طهران "محمد حسين أحمدي" ان الخطاطین في أفغانستان یولون إهتماماً کبیراً لکتابة الآیات القرآنیة.

وأفادت وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة (إکنا) أن الناشط الثقافي الأفغاني "محمد حسین أحمدی" الذي یعمل خطاطاً ویرأس المرکز الثقافی ـ الفنی للاجئین فی طهران ویعدّ من أشهر الخطاطین فی أفغانستان قال ذلك في حديث له مع وكالة "إکنا".

 

وقال أحمدی ان معظم أعماله فی المجال الدینی والقرآنی مبیناً ان فن الخط هو ذات أساس دینی ولا یمکن فصله عن أساسه.

 

وأردف ان الخط هو فن روحاني ودیني ومذهبي وإن الدین له بصمة مهمة فی هذا الفن لاسیما الشعر الروحانی لا یمکن فصله عن هذا الفن.

 

وأکد الخطاط الأفغانی ان هناك خطاطین یعملون فی مجال کتابة القرآن فقط مؤکداً أن هناك إهتماماً کبیراً بکتابة آیات القرآن الکریم لدی الخطاطین فی أفغانستان.

الآیات القرآنیة في مرکز إهتمام الخطاطین الأفغان

وإستطرد أحمدی قائلاً: ان الخطاط فی أفغانستان ینشغل بکتابة الآیات حتی یصبح مأنوساً معها مبیناً ان لیس هناك مصدراً أولی من القرآن الکریم للخطاط.


وأکد ان الخطاط یبحث عن الشعور الروحانی وإن لم یحصل علی هذا الشعور لا یستطیع إنجاز أي عمل فاعل ومؤثر.

الآیات القرآنیة في مرکز إهتمام الخطاطین الأفغان

وأوضح الخطاط الأفغانستانی المقیم فی ایران ان فن الخط من الفنون التی تؤدی الى العرفان والشعور الروحانی وفی هذا الطریق علی الخطاط أن یلتزم بالطهارة وأن یکون دائم الوضوء عند ممارسته العمل.

 

وأردف ان الفنان لا یستطیع التلذذ بخطه ما لم یشعر بالمعنویة وما لم یتواصل مع کتاب الله.

الآیات القرآنیة في مرکز إهتمام الخطاطین الأفغان

وإنتقد مستوی دعم الحکومة الأفغانیة للخطاطین قائلاً: إن الحکومة تزعم بأنها تولی إهتماماً کبیراً لمجال الفن والثقافة ولکنها لم تعمل کذلك بالفعل ولم یحصل الخطاط علی الدعم الکافی کما یحصل علیه فی ایران.

الآیات القرآنیة في مرکز إهتمام الخطاطین الأفغان

الآیات القرآنیة في مرکز إهتمام الخطاطین الأفغان

http://www.iqna.ir/fa/news/3775319

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم: