ایکنا

IQNA

14:36 - January 19, 2019
رمز الخبر: 3471436
طهران ـ إکنا: قال رجل الدين الايراني ومؤلف تفسیر "شمس" للقرآن، "الشيخ مصطفى بروجردي"، إن ترجمة القرآن وتفسیره کانا تحدیين علی مرّ التأریخ مبیناً أن البعض یعتقد علینا أن لانقوم بتفسیر القرآن.

وأشار الی ذلك، السفیر الإیرانی لدی تونس وکاتب تفسیر "شمس" للقرآن ورجل الدین الإیرانی حجة الإسلام والمسلمین "الشيخ مصطفی بروجردی" فی حدیث خاص له مع وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة (إکنا) قائلاً: ان البعض یعتقد أنه لا علینا سوی تلاوة القرآن الکریم.

 

وفی معرض رده علی سؤال عن مدی حاجة المسلمین بتفسیر القرآن الکریم، قال: ان ترجمة القرآن وتفسیره کانا تحدیين علی مرّ التأریخ وهناك من الفقهاء من کان لا یجیز ترجمة القرآن، ربما هناك أطروحات وكتابات حول مقاطعة ترجمة القرآن.

 

وأضاف أن تفسیر القرآن أیضاً کان لايرغب به العلماء بسبب التخوف من "التفسیر بالرأی" حیث کان البعض یعتقد إنه علینا ان لا نخوض في مجال التفسیر وعلینا تلاوته لما فی ذلك من أجر.

 

وأردف قائلاً: ان هناك علماء کانوا یعارضون ذلك ویحثّون علی فهم القرآن ویؤکدون أن القرآن لا یمکن أن یکون جدولاً لحیاة الإنسان ما لم یتم فهمه.

کم نحتاج إلی تفسیر القرآن؟


وإستطرد الشیخ البروجردی قائلاً: ان لکل عصر وزمان تفسیر من القرآن وأعتقد أن تفسیر القرآن لا حدود له کما أن الرسالة الإلهیة لا حدود لها.

 


وقال ان القرآن کلام الله المقدس والتفسیر کلام بشری وعلینا ان لا نعتقد بأن تفاسیر العلماء الکبار هی غیر یمکن توجیه النقد لها لأنها مهما کان مقامها ومقام العلماء الذین کتبوها فیجب نقدها.

 


وحول کتابته لتفسیر "شمس" قال الشيخ مصطفى بروجردي: إنه ذلك لم یرهقه ولکنه کان یسعی أن لایکتب عندما یکون مرهقاً مضیفاً ان الکثیر من المفسرین لم ینجزوا ما بدؤوا من تفسیر علی القرآن ولم أکن أرغب أن أکون کذلك.

 

وفی معرض حدیثه عن المصادر التی إستخدمها فی کتابته لتفسیر شمس قال: إنه إستخدم تفاسیر کبار العلماء السنة والشیعة وراجعها ونقلها فی تفسیره.

کم نحتاج إلی تفسیر القرآن؟

http://iqna.ir/fa/news/3780008

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم: