ایکنا

IQNA

11:37 - May 19, 2019
رمز الخبر: 3472524
دبي ـ إکنا: تعلن مسابقة جائزة دبي الدولية للقرآن، اليوم الأحد 19 مايو الجاري، النتائج النهائية للمتسابقين، وتكريم الفائزين في الحفل النهائي، الذي سيقام في مقر انعقاد الجائزة في غرفة التجارة والصناعة.

وأفادت وكالة الأنباء القرآنية الدولية(إکنا)، تعلن مسابقة جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم اليوم الأحد 19 مايو الجاري، النتائج النهائية للمتسابقين، وتكريم الفائزين في الحفل النهائي، الذي سيقام في مقر انعقاد الجائزة في غرفة التجارة والصناعة، وقد اختتمت المسابقة، أول من أمس، فعاليات دورتها الثالثة والعشرين، بتكريم الشيخ محمد بن راشد بن محمد بن راشد آل مكتوم أعضاء لجنة التحكيم والرعاة، إلى جانب الانتهاء من اختبار آخر 6 متنافسين، تمهيداً للإعلان.
 

وقال المهندس سامي قرقاش عضو اللجنة المنظمة رئيس وحدة العلاقات العامة: إن الجائزة ستنظم حفل ختام هذه الدورة من المسابقة في غرفة تجارة وصناعة دبي، وسيتخلّل الحفل تلاوات قرآنية لبعض المشاركين في المسابقة، وكلمة للجنة المنظمة، وأخرى لشخصية العام الإسلامية لهذا العام، مع عرض فيلم تسجيلي عنها قبل الذهاب إلى تكريم الفائزين بالمراكز العشرة الأولى في المسابقة، ومن ثم تكريم معالي جمعة الماجد الحائز على «الشخصية الإسلامية».
 

وأضاف قرقاش: «احتضنت غرفة تجارة وصناعة دبي مشكورة فعاليات مسابقة دبي الدولية للقرآن الكريم منذ بداياتها، في حين كان الحفل الختامي لبعض الدورات في أماكن متنوعة مثل مركز دبي التجاري وندوة الثقافة والعلوم ومركز معارض المطار، وهذه السنة وقع الاختيار أن يكون الحفل الختامي في مقر الفعاليات نفسه وهو غرفة التجارة والصناعة».

مشاركات لافتة

وخلال الدورة الحالية شاركت 88 دولة وجالية مسلمة في فعاليات المسابقة، استبعد مهم 8 متسابقين خلال مرحلة التصفيات والاختبارات المبدئية لعدم إتقانهم الحفظ، وعدم قدرتهم على المنافسة، وهم من «روسيا الاتحادية، تتارستان،النرويج، جنوب السودان، باربادوس، سلوفينيا، كوسوفو وألبانيا».

أما المتسابقون في اليوم الأخير من المسابقة فهم: أيمن شكري إبراهيم من تونس، إبراهيم بوكار كومارا من السنغال،عبدالله علوان بن إسماعيل من ماليزيا، أحمد بن سعيد بن علي بن راشد الصوافي من سلطنة عمان، أسامة كوندي من غينيا كوناكري وعادل عقوب من بوتسوانا.
 
وبدوره، قال رئيس وحدة الإعلام في الجائزة أحمد الزاهد، إن الجائزة تنافس فيها مشاركون من 90 دولة عربية وآسيوية وأوربية وأمريكية.
 

وأضاف الزاهد في تصريحات صحفية"من بين الدول المتنافسة موزمبيق وبتسوانا وماليزيا وتونس والسنغال وبنين وملاوي وبنجلاديش"، كما تنافس مشاركون من مصر والسعودية وليبيا والسودان والكاميرون ومالي وبنما وجنوب أفريقيا وبروناي وكندا وبلغاريا وبوركينا فاسو.
 

وأوضح الزاهد أن فعاليات الجائزة التي أقيمت للعام الـ23، حضر فعاليتها جمهور كبير من مختلف الجنسيات المقيمة بالإمارات، إضافة للمتابعين عبر النقل المباشر للمنافسات.
 

وتابع الزاهد "تولى أعمال التحكيم في المسابقة لجنة من كبار المتخصصين، وشهدت دورة هذا العام منافسة قوية من المشاركين الذين تتراوح أعمارهم ما بين ستة إلى 21 عاماً، وجميعهم حافظون للقران الكريم كاملاً".
 

وذكر الزاهد أن الميزانية المالية المخصصة للجائزة تعتبر من أكبر الميزانيات المخصصة للمسابقات القرآنية على مستوى العالم، لتوفير أكبر قدر من الخدمات والتسهيلات على المتسابقين، مشيراً إلى أن المتنافسين تستضيفهم دبي مع مرافقيهم، ويحصل الفائزون على جوائز مالية كبرى تقترب من مليون دولار.

حفظ الطفولة

وفي لقاءات مع بعض متسابقي اليوم الأخير، قال المتسابق المتسابق التونسي البالغ من العمر 23 عاماً، إنه بدأ الحفظ التدريجي وهو في عمر صغير جداً، بتدريب وتشجيع من والديه، وأتم الحفظ وهو في عمر 12، وهو الآن إمام وخطيب في أحد مساجد منطقة سكنه، ويدرس الماجستير في جامعة الزيتونة.

وذكر العماني (24 عاماً) أنه بدأ الحفظ في عمر 10 سنوات وأتمه في عمر 17 وكان يحفظ بنفسه في المسجد وشجعه والداه، موضحاً أن أخته تحفظ القرآن أيضاً، وأنه شارك في مسابقات محلية عديدة كمسابقة السلطان قابوس للقرآن، وأخرى دولية في السعودية وتونس. في حين أشار المتسابق السنغالي (20 عاماً) إلى إتمامه الحفظ في عمر 13 عاماً، وأن له أختان تحفظان القرآن.

المصدر: البيان
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم: