ایکنا

IQNA

ممثل حركة حماس لدى طهران:
9:04 - June 16, 2019
رمز الخبر: 3472774
طهران ـ إکنا: لفت ممثل حركة المقاومة الاسلامية الفلسطينية(حماس) في طهران، "الدكتور خالد قدومي" إلى أن الاستفزازات الأميركية في المنطقة وتصعيدها ضد إيران هو جزء من صفقة ترامب.

الاستفزازات الأميركية ضد إيران جزء من صفقة ترامب

وأفادت وكالة الأنباء القرآنية الدولية(إکنا) أن ممثل حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية(حماس) في طهران، الدكتور خالد القدومي، عقد أمس السبت  15 يونيو / حزيران الجاري، مؤتمراً صحفياً تناول فيه آخر تطورات صفقة القرن والقضية الفلسطينية، حيث أكد رفض الفلسطنيين القاطع لهذه الصفقة المذلة.

 

وقال القدومي في مؤتمر صحفي إن واشنطن تسعى الآن إلى تغيير وجهة العداء في المنطقة لمصلحة الكيان الإسرائيلي.

 
وصرح القدومي بالقول إن: "المشكلة هي أنهم يسيرون الآن في تطبيق عملي للصفقة دون الإعلان عنها.. لذلك فلماذا محاصرة البلد الوحيد الذي يقف ضد المؤامرة الأميركية في المنطقة أي إيران؟.. فكل هذا هو جزء من صفقة القرن."
 
وأكد الدكتور قدومي: نحن رفضنا هذه الصفقة المذلة ولسنا طرفاً فيها، لافتاً إلى أن على المسؤولين البحرينيين أن يجيبوا على السؤال القائل: لماذا يتم عقد مؤتمر البحرين من دون مشاركة فلسطين؟!

ورأى الدكتور قدومي أن الخطة التي يجري الكلام عنها تعني استمرار الاحتلال وتحقيق الأمن للكيان الصهيوني وانهاء الوجود الفلسطيني.

وأشار إلى الانتخابات الأمريكية القادمة في 2020 وقال: المتنافسون في الانتخابات الرئاسية الفلسطينية يريدون أن يقولوا للصهاينة أنهم يضمنون أمن الكيان الصهيوني.
 
واشار إلى نتائج صفقة القرن التي بدأت بالظهور وقال: لن تكون لصفقة القرن أي نتائج سوى محاصرة قطاع غزة، بيع القدس الشريف، فرض العقوبات على إيران، القضاء على حركات المقاومة ووسم أعضاء المقاومة مثل حزب الله، حماس وحرس الثورة الإسلامية بالإرهاب.

وأكد أن الشعب الفلسطيني لن يكون جزءاً من صفق القرن، لأنها لا يمكن أن يتخلى عن معتقداته وحقوقه. وقال: نحن لا نحتاج الازدهار الاقتصادي الذي تتكلم عنه أمريكا، ونطالبهم بأن يكفوا عن المحاولة.

وطالب حكومة البحرين بأن لا تنجر إلى لعبة صفقة القرن والتطبيع مع الكيان الصهيوني وهضم حقوق الشعب البحريني.

وأكد قدومي أن المقاومة لم ولن تتوقف عن الرد على الاعتداء الذي هو الاحتلال، وإن لها الحق في الرد في أي وقت، لافتاً إلى أن نتنياهو يهاجم غزة وسوريا بين الحين والحين للفرار من الضغوط الداخلية.

وفي اجابة عن سؤال حيال حوادث ناقلات النفط قال بأن فلسطين يجب ألا تدخل في الصراعات البينية، وأن الوقت غير مناسب لزيادة الاختلافات بين الدول العربية والإسلامية.

وطالب قدومي بأن يتم استخدام السلاح ضد عدو الأمتين العربية والإسلامية أي الكيان الصهيوني وعدم السماح للصهانية بالتمادي.

المصدر: taghribnews.com/ar
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم: