ایکنا

IQNA

رئیس إتحاد القراء الإندونیسیین فی حديث لـ"إکنا":
12:09 - June 17, 2019
رمز الخبر: 3472794
جاکرتا ـ إکنا: أعلن رئیس إتحاد القراء والحفظة القرآنیین في إندونیسیا أن هناك 23 ألف مرکز قرآني في إندونیسیا تعمل کلها تحت إشراف البلدیات.

وأشار الی ذلك، رئیس إتحاد القراء والحفظة القرآنیین فی إندونیسیا "السید عقیل حسین المنور" فی حدیث خاص له مع وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة (إکنا) قائلاً: إن إتحاد القراء والحفظة في إندونیسیا تأسس العام 1988 ویعمل منذ 30 عاماً فی مجال تحفیظ القرآن وتعلیمه للقراء.


وقال إن هناك مراکز لتعلیم القرآن الکریم وتحفیظه منتشرة في کافة أنحاء الدولة تعمل تحت إشراف دوائر البلدیة بالإضافة الی عدد من المراکز القرآنیة التابعة الی الجامعات الإسلامیة.


وأشاد السید عقیل حسين المنور بمستوی التعلیم القرآنی فی إندونیسیا، قائلاً: ان الطلاب بالأخص في الجامعات الإسلامیة یجیدون القرآن الکریم وعلومه من التفسیر والحدیث والقراءة.


وحول تنظیم المسابقات القرآنیة فی إندونیسیا، قال: ان هناك مسابقة محلية فی القرآن الکریم والسنة النبویة تقام سنویاً في إندونیسیا كما أن المسابقات القرآنية الدولية انطلقت منذ 2003 للميلاد عندما كنت وزير الشؤون الدينية ولکنها توقفت لمدة 10 سنوات ومن المقرر أن تقام هذا العام في دورتها الخامسة.


وحول مستوی الإهتمام بفهم القرآن الکریم والتدبر في آیاته، أوضح رئیس إتحاد القراء والحفظة القرآنیین في إندونیسیا: ان حفظ القرآن الکریم وتلاوته یجعلان القارئ أو الحافظ یتدبر فی القرآن الکریم.


وحول تجربته فی التحکیم بالمسابقات القرآنیة قال: انه حضر الکثیر من المسابقات الدولیة للقرآن الكريم وحکّم فیها وعموماً التحکیم بهذا المسابقات یأتی ضمن أطر عامة وقواعد کلیة الا في المسابقات القرآنية الدولية في إیران التی تتمیز بتعدد فروعها والتحکیم المختص.


وأشاد أیضاً بتنظیم الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة لمسابقة خاصة بفئة المکفوفین قائلاً: ان أبناء هذه الفئة یتمیزون بقلوب نقیة وحب شدید تجاه القرآن ومن اللازم توفیر مناخ لکشف مواهبهم القرآنیة.


وفیما یخص دور القرآنیین فی تعزیز الوحدة الإسلامیة، قال السيد عقيل حسين المنور: ان لهذه الفئة دوراً مهماً فی توحید الصف الإسلامی وأعتقد ان جمع القرآنیین من السنة والشیعة في حدث قرآني یعزز الوحدة والوئام القرآنیین.

جدير بالذكر أن السید عقیل حسین المنور ولد 26 ینایر 1954 للمیلاد في مدينة "باليمبانج" عاصمة مقاطعة سومطرة الجنوبية حیث أصبح فیما بعد حافظاً ومحکماً قرآنیاً شهیراً.

والبروفيسور سید عقیل حسین المنور هو مفکر إسلامی ولدیه إختصاصات عدة ولد من عائلة مرموقة وشهیرة إجتماعیاً، وإحتل موقع وزیر الشئون الدینیة من العام 2001 حتی 2004 للميلاد.

وتخرج المنور العام 1987 من کلیة الشریعة فی جامعة "أم القری" في مكة المكرمة وعمل مدرساً للعلماء الأندونیسیین فی الفترة من 1990 حتی 1998 للمیلاد.

وحضر المنور محکماً فی دورات عدة من مسابقات ایران الدولیة لحفظ وتلاوة القرآن الکریم، ومن إختصاصه تلاوة القرآن الکریم حیث کان قارئاً بارعاً فی نشأته وقبل دخوله جامعة أم القری السعودیة.

فیما بعد عمل مدرساً للعدید من العلوم الدینیة والقرآنیة منها علوم القرآن والتفسیر والحدیث والفقه والعربیة والأحکام والفقه والنغم والدراسات الإسلامیه وتأریخ المحاکم الإسلامیة.
نشاط 23 ألف مرکز لتعلیم القرآن في إندونیسیا تحت إشراف البلدیة
 
نشاط 23 ألف مرکز لتعلیم القرآن في إندونیسیا تحت إشراف البلدیة
 
نشاط 23 ألف مرکز لتعلیم القرآن في إندونیسیا تحت إشراف البلدیة
 
نشاط 23 ألف مرکز لتعلیم القرآن في إندونیسیا تحت إشراف البلدیة

http://iqna.ir/fa/news/3818865/

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم: