ایکنا

IQNA

15:35 - June 23, 2019
رمز الخبر: 3472862
طهران ـ إکنا: أصدرت قوى المعارضة البحرينية بياناً صحفياً رفضاً للورشة الاقتصادية المزمع عقدها في المنامة كأولى خطوات صفقة القرن الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية.

بيان صحفي للمعارضة البحرينية رفضاً لـ

وأفادت وكالة الأنباء القرآنية الدولية(إکنا) أن المؤتمر الصحفي لقوى المعارضة البحرينية رفضاًَ للورشة الاقتصادية في المنامة، أقيم صباح اليوم الاحد 23 يونيو / حزيران الجاري في مقر وكالة "فارس" للأنباء في العاصمة الايرانية طهران، وذلك بحضور نائب الامين العام لجمعية العمل الاسلامي في البحرين "الشيخ عبد الله الصالح"، وعضو الهيئة المركزية بالمجلس الإسلامي العلمائي فی البحرین "الشيخ محمد حسن خجسته"، والقيادي في "تيار الوفاء الاسلامي" في البحرين "السيد مرتضى السندي"، وممثل حركة الحريات والديمقراطية(حق) "عبدالغني الخنجر".

 

وجاء في هذا البيان الذي تلاه الشيخ عبدالله الصالح: "ينعقد هذا المؤتمر الصحفي في الوقت الذي يواصل فيه النظام الخليفي خطواته المتسارعة نحو التطبيع مع العدو الصهيوني، ونحن اذ نؤكد أن النظام الخليفي في البحرين ليس الا أداة من أدوات التطبيع وأن من خلفه دول عربية أخرى تحركه مأتمرين جميعاً بالسيد الأمريكي الذي يملي عليهم أوامره بالتنسيق مع الكيان الصهيوني، وفي هذا المنعطف الخطير وبالتوازي مع ما يسمى صفقة القرن فاننا نؤكد على الآتي:

 

أولاً: إن ما يقوم به النظام الخليفي في البحرين لايمثل ارادة شعب البحرين المناصر لشعب فلسطين والذي يؤمن بأن القضية الفلسطينية وقضية القدس الشريف هي قضية الأمة، ويؤمن بحق الشعب الفلسطيني في تحرير أرضه كاملة، وأنه لا مساومة على ذرة من تراب فلسطين الحبيبة.

 

ثانياً: نحيي صمود أبناء شعبنا ورفضهم لمؤتمر البحرين التطبيعي، ونحيي كل القوى السياسية، والهيئات الأهلية، والمؤسسات الدينية، والشخصيات الوطنية في البحرين التي عبرت عن رفضها لعقد مؤتمر البحرين التطبيعي في موقف مشرف موحد، يعكس ماهية شعب البحرين ووعيه.

بيان صحفي للمعارضة البحرينية رفضاً لـ

ثالثاً: نؤكد أن خطوات النظام الخليفي التطبيعية هي خطوات انتهازية وأن بعض أهدافها هو استجداء الحماية، والغطاء السياسي من المجتمع الغربي وخصوصاً من الاداراتين الأمريكية والبريطانية مع تواصل استخباراتي مع العدو الاسرائيلي بغية اعاقة التغيير السياسي الجذري وودأ طموحات شعبنا في الحرية والكرامة، وتحصيل الصمت عن الجرائم والقمع الذي يرتكبه النظام والقوات الأجنبية الغازية للبحرين منذ شهري فبراير ومارس 2011 للميلاد.

بيان صحفي للمعارضة البحرينية رفضاً لـ

رابعاً: نشد على أيدي الفلسطينيين الشرفاء الذين رفضوا المشاركة في مؤتمر البحرين التطبيعي وكل الدول التي ستقاطع هذا المؤتمر، ونعتقد أن فلسطين هي القضية الكبرى، وأن تحريرها من العدو الاسرائيلي هو جوهر الصراع في المنطقة، وأن العدو الاسرائيلي هو العدو الأول الذي ينبغي أن تتصدى له كل القوى والحكومات الشريفة حتى تحرير كامل التراب الفلسطيني".

بيان صحفي للمعارضة البحرينية رفضاً لـ

http://iqna.ir/fa/news/3821580

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم: