ایکنا

IQNA

10:30 - August 13, 2019
رمز الخبر: 3473361
نیودلهي ـ إکنا: تشهد منطقة کشمیر المتنازع علیها بین الهند وباکستان توترات بعد إلغاء المادة 370 من الدستور الهندي التي تمنح حكماً ذاتياً خاصاً لولاية جامو وكشمير ذات الغالبية المسلمة الواقعة في الهيمالايا.

وأفادت وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة (إکنا) أن منطقة کشمیر ذات الأغلبیة المسلمة هی منطقة تقع جغرافیاً بین الهند وباکستان وتشهد بین الحین والآخر توترات وإصطدامات کما تشهد الآن علی أثر إلغاء مادة رقم 370 من الدستور الهندي التي تمنح وضعاً خاصاً لولاية جامو وكشمير.


وأعلنت بریطانیا بعد خروجها من الهند کشمیر منطقة یجب أن يقرران الهند و باکستان مصیرها وذلك العام 1947 للمیلاد وأصبحت کشمیر مشکلة کبیرة بین البلدین.


وحاربت دولتا الهند وباکستان 3 مرات لغایة الآن خلال أعوام 1947، 1965، و1971 وکل دولة ترید إنضمام کشمیر الی سیادته الحروب التی راح 70 ألف ضحیتها.

کشمیر؛ جرح الإستعمار علی جسد شبه القارة الهندیة
وشهدت کشمیر فی الآونة الأخیرة توترات وإصطدامات بین العسکریین الهندیین والباکستانیین، الأمر الذي راح یتحول الی أزمة بین البلدین خاصة بعد إعتقال نیودلهي للعشرات من السیاسیین.


وتفید التقاریر بأن المتطرفین الهندوس یهاجمون منازل المسلمین فی کشمیر ویقومون بهدمها وضرب وجرح أصحابها ولا یتصرف الجیش الهندی.


وأعلن رئیس الوزراء الباکستاني "عمران خان" ان بلاده تبحث عن حل سلمی للقضیة وإنها تعمل علی إیجاد حل وفق مطالب الشعب فی کشمیر.

کشمیر؛ جرح الإستعمار علی جسد شبه القارة الهندیة
وإنتقدت الأمم المتحدة الهند لقرار إلغاء مادة رقم 370 التي تمنح الحکم الذاتي لجامو وکشمیر، وبدورها، انتقدت منظمة "العفو الدولية"، إعلان نيودلهي إلغاء مادة دستورية كانت تكفل الحكم الذاتي لولاية "جامو وكشمير"، الشطر الهندي من إقليم كشمير، وحذرت من "اشتعال التوترات" في الإقليم المتنازع عليه.


وأعلنت الخارجیة الإیرانیة انها تراقب التطورات بین البلدین بدقة عالیة، وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سيد عباس موسوي إن الجمهورية الإسلامية الايرانية تتابع عن كثب القرارات الأخيرة من قبل الحكومة الهندية بشأن إقليم جامو وكشمير وتتابع بدقة توضيحات مسؤولي البلدين، بشأن التطورات الأخيرة.

کشمیر؛ جرح الإستعمار علی جسد شبه القارة الهندیة

وأعلنت الحكومة الهندية، يوم 5 أغسطس، إلغاء الحكم الذاتي في الجزء الخاضع لإدارتها من كشمير، وفرضت حظراً على التجمعات العامة في منطقة سريناغار والمدن المحيطة بها.


وأعلنت باكستان أنها قررت خفض العلاقات الدبلوماسية مع الهندعلى خلفية قرار الأخيرة إلغاء الوضع الخاص للقسم الخاضع لسيطرتها من إقليم كشمير المتنازع عليه بين البلدين.

ويقطن الجزء الخاضع للإدارة الهندية من كشمير، غالبية مسلمة، منذ تقسيم الهند وإعلان دولة باكستان في عام 1947، بينما يدعي كلا البلدين سيادته الكاملة على مجمل كشمير.


وقالت باكستان إنها ستستخدم كل الخيارات الممكنة، للرد على ما وصفته بـ"الإجراءات غير القانونية التي اتخذتها الهند"، مشيرة إلى أن ولاية جامو وكشمير، هي أرض متنازع عليها باعتراف المجتمع الدولي.

کشمیر؛ جرح الإستعمار علی جسد شبه القارة الهندیة

http://iqna.ir/fa/news/3834161

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم: