ایکنا

IQNA

15:25 - August 13, 2019
رمز الخبر: 3473370
القدس المحتلة ـ إکنا: دعا المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان إلى إقالة المقرر الأممي المعني بحرية الدين والمعتقد أحمد شهيد، متهماً إياه بالانحياز الممنهج إلى إسرائيل في القضايا المتعلقة بحرية الدين في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأفادت وكالة الأنباء القرآنية الدولية(إکنا)، في رسالة وجهها الاثنين إلى مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشيل باشيليت، ونشر فحواها في موقعه الإلكتروني، قال المرصد إن أحمد شهيد - وهو من المالديف وتولى منصبه عام 2016- لم يدن مطلقا الانتهاكات الإسرائيلية.

وساق أمثلة على بعض تلك الانتهاكات، ومنها إغلاق سلطات الاحتلال الإسرائيلي المسجد الأقصى في وجه المصلين المسلمين أول أمس الأحد، وقبل ذلك في يوليو/تموز 2017.

وعبّر المرصد عن قلقه من صمت المقرر الأممي على الانتهاكات الإسرائيلية الممنهجة لحق المسلمين في حرية العبادة بالمسجد الأقصى، والتي تشمل تنفيذ قوات الاحتلال اقتحامات، وقمع المصلين، ومنع المئات من دخول المسجد لفترات متفاوتة.

وأشارت الرسالة إلى قرب المقرر المالديفي من مجموعات ضغط مؤيدة لإسرائيل، مثل المؤتمر اليهودي الأوروبي والمؤتمر اليهودي العالمي.

وجاء في الرسالة نفسها أن المرصد الأورومتوسطي حاول مرارا التواصل مع أحمد شهيد لحثه على إدانة الانتهاكات الإسرائيلية، لكنه لم يتلق ردا منه، مشيرا إلى أن المقرر الأممي استمر في تجاهله غير المبرر لكل ما يحدث من انتهاكات واضحة.

ووفق هذه المنظمة الحقوقية، فإن أحمد شهيد كانت له في المقابل مواقف صريحة في قضايا مثل معاداة السامية.

المصدر: الجزيرة نت
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم: