ایکنا

IQNA

12:30 - September 24, 2014
رمز الخبر: 1453333
قم المقدسة ـ إکنا: أکد الأمین العام للمجمع العالمی للتقریب بین المذاهب الاسلامیة، آیة الله الشیخ محسن الأراکی، أن اقامة الدین الالهی والتصدی للتفرقة الدینیة تعتبر من أهم مهام الأنبیاء طیلة التاریخ.

وأفادت وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة(إکنا) أنه جاء کلام آیة الله الشیخ محسن الأراکی خلال ندوة "الوحدة الإسلامیة؛ ضروریات وحلول" التی عقدت بین علماء إیران وأندونیسیا، قبل أمس الاثنین 22 سبتمبر الجاری، فی معهد الدراسات التقریبیة للبحوث بمدینة "قم" الإیرانیة، موضحاً أن إقامة الدین الإلهی والتصدی للتفرقة الدینیة قدکانا أهم مهام الأنبیاء طیلة التاریخ، حسب ماجاء فی القرآن الکریم.
وأشار الأمین العام لمجمع التقریب بین المذاهب الإسلامیة إلی أن الخلاف بین العلماء قدکان سبب الخلاف بین الشعوب والقبائل طیلة التاریخ، مصرحاً أن بإمکان العلماء أن یحققوا الوحدة بین الأمم والشعوب التی یجمعها دین ومذهب واحد.
وأکّد آیة الله الأراکی ضرورة وحدة المسلمین أمام الکفار وأعداء الإسلام، مضیفاً أنه إذا تمکن المسلمون من توحید صفوفهم فإنهم سیقدرون علی تکوین أکبر قوة عالمیة، ولهذا السبب یدبر الأعداء مخططات ومؤامرات عدیدة للحیلولة دون هذه الوحدة.
وأشار إلی الجهود التی بذلها المرجع الدینی الایرانی الفقید آیة الله العظمى البروجردی وشیخ الأزهر الأسبق الفقید الشیخ محمد شلتوت قبل 60 عاماً لتحقیق الوحدة، معرباً عن أمله فی أن یستخدم العلماء المسلمون فی مختلف أنحاء العالم کل ما لدیهم من الطاقة لتحقیق هذا الهدف، مقترحاً إقامة ملتقی "العلماء المسلمون" فی أندونیسیا بوصفه خطوة کبری لتحقیق الوحدة.

http://www.mehrnews.com/detail/News/2376189

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: