ایکنا

IQNA

11:42 - March 04, 2013
رمز الخبر: 2505761
غزة ـ ايكنا: أدان عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" عزت الرشق قيام ضابط اسرائيلي بركل القرآن الكريم بقدمه، والاعتداء على الطالبات بصورة وحشية وهن يحفظن كتاب الله داخل المسجد الأقصى.
وأفادت وكالة الأنباء القرآنية الدولية(ايكنا) انه قال الرشق في تصريح نشره على موقع التواصل الاجتماعي بـ"فيسبوك" أمس الأحد 3 مارس الجاري، قيام ضابط صهيوني بركل القرآن الكريم بقدمه، والاعتداء على الطالبات بصورة وحشية وهن يحفظن كتاب الله خلال اقتحام متطرّفين صهاينة برفقة ضابط من جيش الاحتلال إحدى حلقات مصاطب العلم داخل المسجد الأقصى، بهدف منعهن من الرباط في الأقصى "جريمة صهيونية".
وأكَّد الرشق أن هذا الاعتداء يعبّر عن انحطاط أخلاقي، واعتداء سافر وجبان يعكس مدى عنصريتهم ومعاداتهم لكل تعاليم الشرائع السماوية، ويؤذن بزوال حتمي لكيانهم المزعوم.
يُذكر أن ضابط اسرائيلي اقتحم برفقة مجموعة من المستوطنين المتطرفين صباح أمس الأحد إحدى حلقات مصاطب العلم داخل المسجد الأقصى المبارك، واعتدى على إحدى الطالبات بصورة وحشية.
من جانبه أدانت لجان المقاومة في فلسطين بشدة الاعتداء الجبان على القرآن الكريم وحلقات ومصاطب العلم في باحات المسجد الأقصى المبارك من قبل ضابط "صهيوني" حاقد.
واعتبرت اللجان إن مثل هذه الاعتداءات هي تطور خطير وممارسات غير أخلاقية تترجم العقلية "الصهيونية" العنصرية و المتطرفة اتجاه مقدساتنا وثوابتنا الإسلامية.
كما حذرت لجان المقاومة العدو "الصهيوني" من الإستمرار في تلك الممارسات التي تستفز المسلمين ليس في فلسطين فقط وإنما في إنحاء العالم أجمع.
وأكدت اللجان إن كتاب الله عز وجل خط أحمر لن تقبل بأي شكل من الأشكال الاعتداء عليه أو تدنيسه من قبل شداد الآفاق المجرمين وإن تكرار مثل هذه الانتهاكات "الصهيونية" يفتح الباب على مصرعيه لمواجهة مفتوحة دفاعاً عن قرآننا الكريم ومقدساتنا الإسلامية.
وطالبت لجان المقاومة الأمة الإسلامية دولاً وشعوباً وهيئات للتحرك العاجل لنصرة قرآننا الكريم والذي يداس بأقدام "الصهاينة" المجرمين في باحات المسجد الأقصى الأسير في إستهانة وإستهتار لمشاعر المسلمين في أرجاء المعمورة.
وأكد أبو عمر المتحدث باسم كتائب المجاهدين الجناح العسكري لحركة المجاهدين الفلسطينية، أن إهانة المصحف الكريم من قبل جنود الاحتلال هي تجاوز لكل الخطوط الحمراء ولن تقابل بالسكوت.
جاءت تصريحات أبو عمر رداً على اعتداء جندي صهيوني على المشاركات في حلقة مصاطب العلم للنساء داخل باحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة وركل القرآن الكريم بقدمه وإسقاطه على الأرض.
كما دعا ابو عمر العرب والمسلمين إلى تحمل مسؤولياتهم الدينية والأخلاقية تجاه محاولة تدنيس المصحف الشريف من قبل جنود الاحتلال، موضحاً أن هذه الحماقة ماهي إلا استفزاز مباشر لأمة القرآن في شتى أصقاع الأرض.
وفي ذات السياق اثنى ابو عمر على المرابطين في المسجد الأقصى ودورهم في الدفاع عن المدينة المقدسة والتصدي لهذه الغطرسة الممنهجة من جنود الاحتلال وقيادته، مؤكداً أن هذه الجرائم والحماقات المتكررة بحق المقدسات الإسلامية والقران الكريم لن تمر دون عقاب رباني على أيدي المجاهدين المخلصين وهي إيذان بزوال الاحتلال بإذن الله عز وجل.
أدان عضو المكتب السياسي لجبهة النضال الوطني الفلسطيني م.جمال البطراوي بشدة قيام أحد ضابط العدو الصهيوني بركل القرآن الكريم بقدمه، والاعتداء على بعض الفتيات اللواتي كن يتدارسن القران الكريم ، واصفاً ذلك بأنه "اعتداء جبان وحقير".
وقال البطراوي في تصريح صحفي له امس الأحد (3-3) إن "قيام أحد الضباط العدو الصهيوني بهذا الفعل العنصري يعبر عن مدى حقد وصلافة العدو ومعاداته لكل تعاليم الشرائع السماوية". وقد كان ذلك خلال اقتحام متطرّفين صهاينة وبرفقة ضابط من جيش الاحتلال إحدى حلقات مصاطب العلم داخل المسجد الأقصى.
وأكد البطراوي ان هذه الجريمة سيكون لها عواقبها اضافة الى جميع الجرائم الصهيونية بحق شعبنا وارضه ومقدساته داعياً جميع المؤسسات الوطنية والاقليمية والدولية الى ادانة هذه الجريمة ورفضها وكشف حقيقة هذا الكيلن الزائل أمام المجتمع الدولي بأسره.
كما ندد سماحة الشيخ محمد حسين - المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، خطيب المسجد الأقصى المبارك- بقيام أحد ضباط شرطة الاحتلال الإسرائيلي بركل القرآن الكريم بقدمه وإسقاطه أرضاً، وذلك أثناء اقتحامه لمصاطب العلم المخصصة للنساء داخل باحات المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة، الذي تسيطر على مفاتيحه سلطات الاحتلال منذ بداية الاحتلال عام 1967م، وتستغله لاقتحام المستوطنين باحات المسجد الأقصى المبارك.
وقال سماحته: إن هذا العمل الإجرامي يستفز مشاعر المسلمين في المسجد الأقصى المبارك وفي أنحاء المعمورة، محذراً من حالة الغليان التي تعم المسلمين عقب هذا الحدث البشع الذي قد يجر المنطقة إلى مواجهات صعبة.
ونوه سماحته إلى أن جميع الأعراف والقوانين والشرائع السماوية تحرم التطاول على الأديان ورموزها، وناشد الدول والحكومات العربية والإسلامية والمنظمات الإسلامية بوضع حد للتطاول على الإسلام والمسلمين والقرآن الكريم، داعياً إلى التصدي لهذه الهجمة المسعورة على المسجد الأقصى ومقدسات المسلمين وقرآنهم الكريم.
المصدر: موقع تلفزيون "الفجر الجديد"
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: