ایکنا

IQNA

9:16 - March 11, 2013
رمز الخبر: 2509384
طهران ـ ايكنا: اعتبرت رئيسة كتلة القرآن والعترة والصلاة في مجلس الشورى الإسلامي الايراني أن العالم الإفتراضي والإعلامي يعتبران ساحات مناسبة للغاية لنشر الأنشطة القرآنية، مؤكدة ضرورة القيام بهذه الأنشطة على أساس الأوامر والتعاليم القرآنية.
وأفادت وكالة الأنباء القرآنية الدولية (ايكنا) أنه جاء كلام البرلمانية الايرانية ورئيسة كتلة القرآن والعترة في مجلس الشورى الاسلامي الايراني، لاله إفتخاري، أمس الأول السبت، 9 مارس الجاري، خلال مراسم إختتام المهرجان الوطني للمجلات القرآنية الرقمية بالعاصمة الايرانية طهران.
وأوضحت قائلة: العالم الإفتراضي والإعلامي يعتبران ساحات مناسبة للغاية لترويج الأنشطة القرآنية فعلى المسؤولين أن يقوموا بواجباتهم القرآنية، مؤكدة ضرورة القيام بالأنشطة القرآنية على أساس الأوامر والتعاليم القرآنية.
وأشارت إلى دور وسائل الإعلام في نقل الثقافة القرآنية، قائلة: على وسائل الإعلام أن تقوم بواجباتها الرئيسية المتمثلة في التفاعل مع بعضها البعض، وتقديم الخدمات القرآنية، وإيصال رسالة تهذيب وتربية وهداية الإنسان بوصفها أهم رسالة لدى القرآن والأنبياء.
وأضافت رئيسة كتلة القرآن والعترة والصلاة في مجلس الشورى الإسلامي الايراني، قائلة: على الإعلاميين أن يتبعوا الأوامر والتعاليم القرآنية ويستخدموها في وسائلهم الإعلامية، إضافة إلى أنه عليهم أن يتمتعوا بقابليات القرآن، ويستخدموا كل إمكانياتهم لخدمة القرآن.
من جانب آخر، قال ممثل أبناء مدينة طهران في البرلمان الإيراني وعضو هيئة التحكيم في المهرجان، «بيجن نوباوه»، في كلمة له ألقاها في هذه المراسم: إنتاج الخبر يعد أهم قضية في حقل الإعلام إلا أن إنتاج الأخبار القرآنية بطريقة مثيرة قليل، داعياً وسائل الإعلام إلى إعطاء الأولوية لقضايا مثل القرآن والحياة.
كما أنه أكّد رئيس الجمعية العلمية للدراسات العالمية وأستاذ قسم العلاقات بجامعة طهران، حجة الإسلام السيد سعيدرضا عاملي، في كلمة أن القرآن الكريم كتاب كامل ومظهر الحقائق الإلهية التي ليست لدينا القدرة على فهمها، فعلينا أن نبحث عن الحكم والدروس القرآنية، وعلينا أن نحصل على العلوم الجديدة عبر القرآن، معتبراً أن وسائل الإعلام والأجواء الإفتراضية لديها القدرة على إنتاج الحقائق.
1202120
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: