ایکنا

IQNA

11:30 - June 18, 2013
رمز الخبر: 2548824
النجف الأشرف ـ ايكنا: تشرف وفد من طلبة العلوم الدينية في مؤسسة "دار الحكمة" فرع محافظة ميسان بزيارة مرقد أمير المؤمنين عليه السلام، وبعد أدائهم لمراسم الزيارة والدعاء التقى الوفد بالأمين العام للعتبة العلوية المقدسة سماحة الشيخ ضياء زين الدين.
وأفادت وكالة الأنباء القرآنية الدولية(ايكنا) نقلاً عن العتبة العلوية المقدسة أنه تشرف وفد من طلبة العلوم الدينية في مؤسسة دار الحكمة فرع محافظة ميسان بزيارة مرقد أمير المؤمنين عليه السلام، وبعد أدائهم لمراسم الزيارة والدعاء التقى الوفد بالأمين العام للعتبة العلوية المقدسة سماحة الشيخ ضياء زين الدين الذي ثمن جهودهم المبذولة المباركة للنهل من معين فكر أهل البيت(ع) الصافي من خلال الدراسة والتدريس لعلومهم المختلفة.
وقد أكد سماحته على ضرورة التوثيق الدقيق للقاءات العلمية التي تعقد على مختلف الأصعدة والمستويات وذلك لتنقيح الأفكار وتوضيح الرؤية العلمية مع الخبرة التي تقدم من شخص لآخر.
واضاف قائلا: "نحن جميعاً نقتبس من أنوار آل محمد (صلوات الله عليهم أجمعين) ونرغب أن نؤدي مسؤولياتنا بإتباعهم إذ إننا قد اخترنا هذا الطريق عنواناً ومسلكاً ورابطة لنا في علقتنا بمحمد وآله الطاهرين، فحينما تجتمعون في أمثال هذه اللقاءات ينبغي عليكم أن تعلموا أن الهدف الأساس للشخص الذي تلتقون به هو ان يمنحكم رؤيته في حدود المسؤولية الملقاة عليه دون ان يعتريها أي مجاملة".
مؤكداً على "الجوانب العديدة والمهمة بالنسبة لطالب الحوزة العلمية وما يلقى عليه من دور قيادي في ذلك مع مراعاة أسلوبه في التبليغ، حيث إن أسلوب الطرح لابن المدينة يختلف عن الأسلوب الذي ينبغي أن يطرح على ابن القضاء أو الناحية وذلك لوجود اختلاف في طبيعة الإنسان مع اختلاف البيأة التي يعيش فيها".
مشدداً على"أن يحرص المبلغ على تطوير قابليته ومدى إيصال الفكر الصحيح إلى المجتمع وأن يتخذ له أسلوبا جديداً في الحوارات العقائدية والفقهية".
من جانبه صرح الشيخ أحمد الجويبراوي، مسؤول مؤسسة دار الحكمة للعلوم الإسلامية فرع ميسان قائلاً: "قدمنا إلى هذا المرقد الطاهر بمناسبة ولادة الأقمار في شهر شعبان لنتزود من مولانا أمير المؤمنين عليه السلام ومن مراجعنا العظام ولنلتقي سماحة الأمين العام للعتبة العلوية المقدسة الذي أنارنا بمحاضرته حول مسيرتنا العلمية وحول تلقي الدروس العلمية وما طرحه في قضية التبليغ التي تعد من الأهمية بمكانة وذلك لأن الرسالة المحمدية جاءت للناس لأجل الإيصال والتبليغ".
هذا وقد أعرب الوفد الزائر عن تقديره وامتنانه من حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة، وأملوا أن تستمر هذه الزيارات في المناسبات القادمة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: