ایکنا

IQNA

15:57 - May 06, 2015
رمز الخبر: 3262940
سیدنی ـ إکنا: أکد مفتی أسترالیا "ابراهیم أبو محمد"، أن الاحتلال الاسرائیلی المتواصل للأراضی الفلسطینیة، وعدم الاعتراف بحقوق الفلسطینیین، هو أحد الأسباب الرئیسیة للإرهاب.

وأفادت وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة(إکنا) أنه توجه المفتی أبو محمد، باسم مسلمی أسترالیا، بالشکر والتقدیر للجهود التی یقوم  بها القیادی  البارز فی حزب العمال الأسترالی النائب الفیدرالی طونی بورک داخل حزب العمال الأسترالی فی قیادة حملة للاعتراف بدولة فلسطین داخل البرلمان الأسترالی، ومساعیه لإعداد وتقدیم مشروع اقتراح فی مؤتمر الحزب الفیدرالی الذی سیعقد فی شهر یولیو القادم  ینص على الاعتراف بدولة فلسطین کدولة مستقلة ذات سیادة، ورفض إقامة المستوطنات الإسرائیلیة فی القدس الشرقیة.
وجاء ذلک خلال اللقاء الذی جمع المفتی أبو محمد بالنائب بورک فی مدینة سیدنی، بحضور عضو بلدیة کانتربری خضر صالح، وأمین عام مجلس الأئمة الشیخ شادی السلیمان، ومدیر مکتب المفتی سمیر بن قاضی، حیث جرى عرض التطورات المحلیة وقضایا الجالیة الإسلامیة والقضایا الأخرى ذات الاهتمام المشترک.
من جهته، أعرب طونی بورک عن اعتقاده بأن الوقت قد حان لأسترالیا أن تعترف بالدولة الفلسطینیة، وأن تقرن الأقوال بالأفعال، من أجل حث إسرائیل على الاعتراف بحقوق الفلسطینیین، وعلى رأسها إقامة دولتهم المستقلة، وإیقاف بناء المستوطنات، والانسحاب من الأراضی الفلسطینیة التی احتلتها عام 1967م.
یذکر أن الاقتراح الذی ینوی النائب بورک تقدیمه فی مؤتمر حزب العمال الأسترالی سیکون من أبرز ملامحه أن یتبنى حزب العمال الأسترالی عند عودته إلى السلطة العمل مع باقی الدول والأمم المتحدة من أجل الاعتراف بدولة فلسطین، والتعبیر عن القلق الذی ینتاب أسترالیا والأسرة الدولیة من عدم تحقیق أی تقدم فعلی بشأن إقامة دولة فلسطین والسلام فی الشرق الأوسط.

المصدر: اینا

کلمات دلیلیة: سیدنی ، ، اسلام ، فلسطین
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: