ایکنا

IQNA

11:26 - October 25, 2019
رمز الخبر: 3474146
القاهرة ـ إکنا: أعلنت وزارة الأوقاف المصرية، عن استعداد أكاديمية الأوقاف لتدريب الأئمة والواعظات لتدريب نخبة من شباب العاملين بإذاعة القرآن الكريم بمختلف دول العالم من خلال التنسيق مع الهيئة الوطنية للإعلام.

وأفادت وكالة الأنباء القرآنية الدولية(إکنا)، أكدت ذلك الوزارة على هامش المؤتمر الخامس لمسئولي إذاعات القرآن الكريم، التابع لاتحاد الإذاعات الإسلامية ، والذي تنظمه الهيئة الوطنية للإعلام في مصر، تحت عنوان: " دور إذاعات القرآن الكريم في توحيد المفاهيم والتقريب بين المذاهب الفقهية والرد على الشبهات"، بحضور "محمد سالم ولد بوك" المدير العام لاتحاد الإذاعات الإسلامية، و"إسلامو سيد المصطفى" وزير سابق بموريتانيا، و"أحمد القاضي" من كبار مذيعي إذاعة القرآن الكريم الذي أدار اللقاء، وعدد من مسئولي الإذاعة المصرية وإذاعات القرآن الكريم في الدول الإسلامية.
 
وأكدت وزارة الأوقاف المصرية، أهمية دور إذاعات القرآن الكريم في خدمة كتاب الله تعالى قراءة ، وتجويدًا، وتفسيرًا، ومن كل الجوانب المختلفة، وسيظل دورها عظيمًا في خدمة كتاب الله تعالى، وفي نشر الفكر الإسلامي الصحيح، ومواجهة وتفكيك الفكر المتطرف الذي يدعو إلى الغلو والتشدد والعنف، ولكن الأمور تتسارع وهناك مزاحمات كثيرة عبر وسائل الإعلام المختلفة، لا سيما وسائل التواصل الاجتماعي، فما كان أمس كافيًا لم يعد اليوم كافيًا، فينبغي ألا يقتصر الأمر على المحافظة على إنجازات الماضي، ولكن يجب أن ننظر إلى ظروف العصر ومستجداته، وبصفة خاصة إذاعات القرآن الكريم التي تشارك في صنع المنتج العلمي والثقافي الديني، مما يجعل لها الأثر البالغ في ترقية الحس الإيماني وترسيخ القيم الأخلاقية السامية من السماحة واليسر.
 
ودعت الوزارة، لعمق فهم القرآن الكريم من خلال قوله تعالى : "قَالَ آيَتُكَ أَلَّا تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلَاثَ لَيَالٍ سَوِيًّا" في سورة مريم، وكذلك قوله تعالى: "قَالَ رَبِّ اجْعَل لِّي آيَةً قَالَ آيَتُكَ أَلَّا تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ إِلَّا رَمْزًا وَاذْكُر رَّبَّكَ كَثِيرًا وَسَبِّحْ بِالْعَشِيِّ وَالْإِبْكَارِ" في سورة آل عمران، فإن الكل يعلم أن الليل سابق على النهار، فتبدأ أمة الإسلام بمطالعة هلال رمضان في الليلة الأولى وإن ثبت الهلال وجب الصيام ، مما يلمح منه أن القرآن الكريم جعل السابق في الزمن سابقًا في النزول، وما كان لاحقًا في الزمن كان لاحقًا في النزول، وهذا من النكت العظيمة في القرآن الكريم، وعددًا من الأمثلة العصرية وفهم بلاغة القرآن الكريم ومقاصده ومقاصد الحديث النبوي الشريف .

المصدر: اليوم السابع
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: