ایکنا

IQNA

12:54 - February 08, 2020
رمز الخبر: 3475378
بروکسل ـ إکنا: شهدت العاصمة البلجيكية بروكسل، أمس الجمعة، مظاهرة رافضة للخطة الأمريكية المزعومة للسلام في الشرق الأوسط، المعروفة باسم "صفقة القرن".

مظاهرة ضد وأفادت وكالة الأنباء القرآنية الدولية(إکنا)، عقب الخروج من صلاة الجمعة، تجمع نحو 100 شخص أمام مفوضية الاتحاد الأوروبي للتعبير عن رفضهم لـ "صفقة القرن".

وردد المحتجون هتافات ضد الولايات المتحدة وإسرائيل وأخرى داعمة لفلسطين من قبيل: " تحيا فلسطين"، ورفعوا علما فلسطينيا كبيرا.

وفي 28 يناير/كانون الثاني الماضي، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، خلال مؤتمر صحفي بواشنطن، "صفقة القرن" المزعومة، بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو.

وتتضمن خطة ترامب، إقامة دولة فلسطينية في صورة "أرخبيل" تربطه جسور وأنفاق، وعاصمتها "في أجزاء من القدس الشرقية"، مع جعل مدينة القدس المحتلة عاصمة مزعومة لإسرائيل.

ورفضت كل من جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي وعدة دول في مقدمتها تركيا خطة ترامب، باعتبار أنها "لا تلبي الحد الأدنى من حقوق وتطلعات الشعب الفلسطيني المشروعة، وتخالف مرجعيات عملية السلام".

مظاهرة ضد

تونسيون يحتجون ضد "صفقة القرن" المزعومة

تظاهر عشرات التونسيون، الجمعة، من سكان مدينة "الكرم" بالعاصمة، احتجاجًا على "صفقة القرن" الأمريكية المزعومة للسلام في الشرق الأوسط.

ويأتي التحرك بدعوة من بلدية المدينة، رفضًا للصفقة المزعومة التي أعلنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قبل عشرة أيام، والتي تتنكر لحقوق الشعب الفلسطيني المشروعة.

ورفع المحتجون شعارات من قبيل "لا عودة عن حق العودة" و"لا لصفقة القرن ونعم للحق الفلسطيني"، و"لا للتطبيع بكل أشكاله"، والمقاومة الفلسطينية فخر للأمة"، كما أحرقوا العلم الإسرائيلي.

وقال رئيس البلدية فتحي العيوني، إن "الشعوب اليوم تحكم وتريد وهي تقرر، فمثلما قررت في تونس والجزائر ودول عربية وإسلامية فهي ستقرر مصير الأمة والشعب الفلسطيني".

وزاد: "هذه الصفقة (الأمريكية) لا تتقدم.. بل تتأخر ومن يساندها هم الحكام العرب وهم اليَوم في معزل عن شعوبهم".

وأضاف: "ليس هناك مستقبل لكل مطبع ومجزئ ومغتصب.. والحق الفلسطيني بدأ ينهض من جديد بدليل الهبّة الشعبية التي عرفتها تونس رفضا لتلك الصفقة".

كما أردف قائلا أنّ "الدولة بكامل هياكلها ومؤسساتها تتحرك وتعبر بصوت مرتفع، بأن هذه الصفقة لن تمر ولن يكون لها مستقبل على أرض الواقع".

وأكمل قائلًا: "اليوم نصرخ في وجه كل من أعلن الصفقة وساندها وسكت عنها ونعتبرهم مطبعين خونة لا مكان لهم بيننا ولا بين الشعوب".

وختم بالقول "الحق الفلسطيني سيعلو وبيت المقدس سيعود".

وفي 28 يناير/ كانون الثاني الماضي، أعلن ترامب صفقته المزعومة، التي تضمنت إقامة دولة فلسطينية في صورة "أرخبيل" تربطه جسور وأنفاق، وعاصمتها "في أجزاء من القدس الشرقية"، مع جعل مدينة القدس المحتلة عاصمة مزعومة لإسرائيل.

ومطلع يناير الماضي، تسلمت تونس مقعدها في مجلس الأمن الدولي كعضو غير دائم لتمثيل الدول العربية، للفترة الممتدة بين 2020 و2021.

وأكدت تونس، في أكثر من مناسبة، أنها ستكون صوت قضايا العالم العربي والقارة الإفريقية في مجلس الأمن عبر المساهمة في حل الأزمة الليبية ومواصلة دعم القضية الفلسطينية.
مظاهرة ضد
المصدر: أناضول
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم: