ایکنا

IQNA

12:52 - March 19, 2020
رمز الخبر: 3475899
عواصم ـ إکنا: أعلن مدير عام منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس، أن عدد المصابين بوباء كورونا حول العالم تجاوز الـ200 ألف والوفيات أكثر من 8 آلاف، فيما تشكّل نسبة المصابين في الصين وأوروبا 80% من مجمل المصابين في العالم.
وأضاف غيبريسوس أن "وضع حد لانتشار الوباء يكمن في قدرة الدول على إحكام العزل وتكثيف إجراء الاختبارات للمشكوك بأمر إصابتهم، وتتبع دائرة الاتصال مع المصابين".

وأجاب مدير عام منظمة الصحة عن سؤال الميادين حول مساهمة المنظمة في تخفيف تبعات الحصار الأميركي على إيران في ظل انتشار الوباء، بالقول إنه أجرى اتصالاً أمس بوزير الخارجية الأميركية "وركزنا على الحاجة لتقديم الدعم لإيران في مواجهتها لوباء كورونا، وأفضل السبل لتفعيل ذلك".

وأشار إلى أن الولايات المتحدة "وافقت على تعليق بعض العقوبات على إيران، لا سيما تلك المتعلقة بتسهيل الإجراءات المصرفية أثناء حالات الطوارئ".

وتوجه مدير منظمة الصحة العالمية بالشكر "للدول الأخرى التي دعمت إيران عبر شحن المعدات اللازمة لمواجهة هذا الوباء".

وفي السياق نفسه، قال عضو لجنة الطوارئ في منظمة الصحة العالمية مايك رايان للميادين إن المنظمة تتواصل "مع إيران بشكل دائم"، مضيفاً بأن "على الجميع تجنب التسييس في هذه الأزمة التي يعيشها العالم".  

وتابع راين: "ثابرنا على العمل على مستوى التفاصيل في إيران، لتحرير المصادر وتوفير الحاجات الطارئة واللازمة، ولتأمين الضمانات التي تسمح للشركات بالعمل من دون الخوف من أية عواقب". 
 
تعليق الصلاة في مساجد وكنائس رام الله خوفا من كورونا

دعت كل من وزارة الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطينية ، ومجلس الكنائس برام الله إلى الاستمرار في تعليق الصلاة في مساجد وكنائس رام الله خوفاً من استمرار تفشي  فيروس كورونا.

وقالت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية برام الله: إنه عملا بمقاصد الشريعة الإسلامية في حفظ النفس، ومنعا لانتشار فيروس كورونا (كوفيد 19) المستجد، والتزاما بمسؤولياتنا، واستنادا إلى فتوى مجلس الإفتاء الأعلى، وتنفيذا لتعليمات وزارة الصحة والجهات المختصة ووقاية للمجتمع، نعلن عن استمرار تعليق إقامة صلاة الجماعة وصلاة الجمعة في كافة المساجد بشكل مؤقت حتى زوال أسباب التعليق، وبناء على ما يستجد.

ودعت الوزارة، المصلين إلى المحافظة على أداء الصلاة جماعة في بيوتهم، وأن يكثروا من الاستغفار والتوجه إلى الله تعالى بالدعاء بصرف الوباء ودفع البلاء والسلامة والعافية والشفاء للجميع.

إلى ذلك قرر مجلس كنائس رام الله بعد اجتماع له نقاش به توصيات لجنة الطوارئ في محافظة رام الله والبيرة، إغلاق الكنائس في مدينة رام الله أمام المصلين خلال الخدمات الكنسية المختلفة ويشمل ذلك قداس يوم الأحد و القداديس والصلوات المختلفة خلال الأسبوع.

كما اتفق المجلس على أن يقيم الكاهن القداس والصلوات منفرداً ويتم بثها على المواقع المخصصة لكل رعية إن رغب الراعي في ذلك، ويأتى هذا القرار حرصاً على سلامة المواطنين.

ودعا مجلس كنائس رام الله كافة الرعايا لتفهم هذه الإجراءات الاحترازية ومتابعة الصلاة والصوم في البيوت.

وكان الناطق باسم الحكومة إبراهيم ملحم قد أعلن، اليوم الأربعاء، عن عدم تسجيل إصابات جديدة بفيروس "كورونا"، والعدد الإجمالي للإصابات في فلسطين 44 إصابة.

وأضاف خلال مؤتمر صحفي عقد بمقر الأمانة العامة لمجلس الوزراء برام الله، أن الإصابات الجديدة التي ظهرت الليلة الماضية في بيت ساحور كانت نتيجة عدم الالتزام بالحجر البيتي، مطالباً للتعامل مع الموضوع بجدية ومسؤولية.
 
وأشار ملحم إلى أن 402 عينة ظهرت نتيجتها بأنها سلبية، أي غير مصابة بالفيروس، وأكد أن الحكومة لن تتوانى عن اتخاذ إجراءات من شأنها حماية شعبنا، وتنفيذ تدابير استباقية لتقليص مساحة الوباء في فلسطين.

ولفت ملحم إلى أن الأجهزة الأمنية والقضائية ستغلظ من العقوبات لمن لا يلتزم بإجراءات الحجر الصحي.

مجلس «الإفتاء الأسترالي»: صلوا في بيوتكم لمنع تفشي كورونا

أصدر مجلس الإفتاء التابع لمجلس الأئمة الأسترالي، فتوى رسمية أجاز فيها الصلاة في البيوت لمنع تفشي فيروس كورونا. وأكدت الفتوى أن ما «نشهده حاليًّا من انتشار وباء كورونا يعد من الأعذار الشرعية التي تبيح تجنب المواطنين المسلمين حضور صلاة الجماعة والجمعة في المساجد، والصلاة في بيوتهم أو أماكنهم التي يوجدون فيها كرخصة شرعية وإجراء احترازي للحد من تعرض الناس للمخاطر وانتشار الأوبئة والأمراض».

وقررت الجهات المختصة في المملكة العربية السعودية، إيقاف صلاة الجمعة وصلوات الجماعة، مؤقتًا، لجميع الفروض في المساجد، والاكتفاء برفع الأذان، ويستثنى من ذلك الحرمان الشريفان؛ وذلك ضمن الإجراءات الوقائية والاحترازية لمكافحة فيروس كورونا المستجد، وحرصًا على حماية صحة المواطنين والمقيمين وضمان سلامتهم.

وأصدرت هيئة كبار العلماء قرارها رقم (247) في 22/7/1441هـ، الذي نص على «تأكُّد خطورة الجائحة المتمثلة في سرعة انتقال عدوى فيروس كورونا بين الناس بما يهدد أرواحهم. وإنه يسوغ شرعًا إيقاف صلاة الجمعة والجماعة لجميع الفروض في المساجد والاكتفاء برفع الأذان، ويستثنى من ذلك الحرمان الشريفان، وتكون أبواب المساجد مغلقة مؤقتًا».

وقال بيان هيئة كبار العلماء: «من فضل الله -تعالى- أن مَن منعه العذر عن صلاة الجمعة والجماعة في المسجد، فإن أجره تام»، وأوصت هيئة كبار العلماء الجميع بالتقيد التام بما تصدره الجهات المختصة من إجراءات وقائية واحترازية، والتعاون معها والتقيد بهذه الإجراءات التي تعد الاستجابة لها من التعاون على البر والتقوى.

وقال المستشار بالديوان الملكي عضو هيئة كبار العلماء الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد المطلق، إن الفتوى الصادرة من الهيئة بإيقاف صلاة الجمعة والجماعة مؤقتًا في المساجد، صدرت بعدما تأكد للهيئة خطورة الأمر، وأن المسألة جائحة عالمية؛ فالمصيبة الآن ليست مصيبة في قُطر من الأقطار، بل هي وباء عالمي.

رسمياً.. ووهان الصينية لم تسجل أي إصابة بكورونا لأول مرة
 
أعلنت الحكومة الصينية، صباح الیوم الخميس، أن مدينة ووهان لم تسجل أي إصابة جديدة بفيروس "كورونا"، خلال الـ24 ساعة الماضية.

ولأول مرة منذ تفشي الفيروس، توقف عدّاد الإصابات عند 80894 ألفا في عموم الصين، مع تسجيل 34 إصابة فقط خارج ووهان، وجميعها لوافدين من خارج الجمهورية.

وهذه أعلى حصيلة يومية تسجّل في البلاد منذ أسبوعين.

وسُجلت 21 من بين 34 حالة إصابة واردة في العاصمة بكين مما يمثل رقماً قياسياً للعاصمة الصينية.

وتوفي في الصين جراء الإصابة بكورونا 3237 شخصاً، فيما تماثل للشفاء نحو 70 ألفا، ليتبقى أقل من 8 آلاف مصاب حاليا بالفيروس.

أمريكا.... تسجيل أكثر من 9 آلاف حالة إصابة بفيروس "كورونا"

ذكرت وسائل إعلام أمريكية أنه تم تأكيد أكثر من 9 آلاف حالة من الإصابات بفيروس "كورونا"، وفقا لتقرير أجرته جامعة جونز هوبكنز، مستشهدة بحساباتها الخاصة للإحصاءات الفدرالية والمحلية.

وبحسب جامعة هوبكنز، تم تأكيد 9345 حالة إصابة بالفيروس، توفي منهم 150 شخصاً.

وصنفت منظمة الصحة العالمية، يوم 11 مارس الجاري، فيروس "كورونا" المستجد "كوفيد-19"، والذي أعلن عن تفشيه في الصين نهاية العام الماضي، "حادثة جائحة"، مؤكدة أن أرقام الإصابات ترتفع بسرعة كبيرة، إذ بلغت الإصابات في أخر تحديث لها أكثر من 205 آلاف حالة في أكثر من 157 دولة ومنطقة حول العالم، والوفيات أكثر من ثمانية ألاف.

المصدر: وكالات 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم: