ایکنا

IQNA

11:02 - April 11, 2020
رمز الخبر: 3476108
باريس ـ إکنا: قال حافظ شمس الدين، رئيس المسجد الكبير فى باريس، إنه فى خضم أزمة الفيروس التاجى "كورونا"، فمن الأفضل تجنب تدفق المؤمنين إلى المساجد.

وقال حافظ شمس الدين، رئيس المسجد الكبير فى باريس، والذى ينتمى إليه 300 مسجد آخر فى فرنسا، إنه فى خضم أزمة الفيروس التاجى "كورونا"، فمن الأفضل تجنب تدفق المؤمنين إلى المساجد، وذلك فى رسالة إلى مسلمى فرنسا قبل أيام من حلول شهر رمضان الكريم.

وأشار شمس الدين، تمثل الصلاة في المساجد للجماعة، لحظة مواتية لعدوى الفيروس، فالمسجد هو مكان اختلاط كبير، ففي بداية كل صلاة يطلب الإمام من المؤمنين التقرب من كتف إلى كتف حتى يكونوا متساويين ومتلاصقين.

وفى مواجهة الوباء، اتخذ فرنسا، 9 مارس الماضى، قرار بإغلاق أبواب المسجد الكبير في باريس ، الذي يستقبل ما يصل إلى 10000 مؤمن لصلاة الجمعة، وكذلك جميع أماكن العبادة التي يمكن أن تستوعب أكثر من 1000 شخص "حتى إشعار آخر".

ويوضح، قائلاً: "تتفق السلطات الدينية العليا على هذه النقطة: إن ديننا يُلزمنا قبل كل شيء بمكافحة الفيروس"، مشيراً إلى أن جسم الحديث النبوى يسمح بامتياز فضائل العمل لصالح الحفاظ على الصحة في الصلاة الجماعية.

وأشار "تسمح تعاليم الإسلام بالتعليق المؤقت لممارسة دينية جماعية أو فردية في حالة الخطر الصحي المؤكد."

في أماكن العبادة التي ظلت مفتوحة ، يشير المسؤولون إلى أن التدفق انخفض بالفعل في أوقات الصلاة، ومع ذلك ، فإنهم يدعون المؤمنين إلى اتخاذ تدابير وقائية معينة.

يذكر أن السلطات الفرنسية سجلت أول تراجع في أعداد المصابين بفيروس كورونا، الذين يعالجون في العناية المركزة، وأكدت أن أعداد المصابين بفيروس كورونا في المستشفيات بفرنسا تتخطى 86 ألفًا، وأن أعداد الإصابات المؤكدة والمحتملة بفيروس كورونا في دور المسنين بفرنسا يتخطى 31 ألفًا.

وقال مسئولون في منظمة الصحة العالمية،الخميس، إن بعض الدول الأفريقية قد تشهد ذروة الإصابات بفيروس كورونا المستجد خلال الأسابيع المقبلة وحثوا على زيادة إجراء فحوصات الكشف عن الفيروس على وجه السرعة في المنطقة.

المصدر: البوابة نيوز
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: