ایکنا

IQNA

14:52 - May 29, 2020
رمز الخبر: 3476739
القدس المحتلة ـ إکنا: كشف ملتقى فلسطيني عن فعالية تحت عنوان "يوم القدس الإلكتروني العالمي"، تقام في السابع من حزيران/ يونيو المقبل.

وأوضح ملتقى "القدس أمانتي" أن اختيار هذا التاريخ يأتي بمناسبة الذكرى الـ53 لاحتلال المسجد الأقصى المبارك.
 
ودعا الملتقى إلى "إبداء الموقف وقول الكلمة، والتعبير عن الغضب للمقدسات" في الفعالية الإلكترونية.
 
وبحسب "ملتقى القدس أمانتي"، فإن الهدف من هذه الفعالية هو "أن تبقى هذه القضية متقدّة في نفوس الشباب والأمة، ونسلط الضوء على واقع القدس والمسجد الأقصى، خاصة في هذه الظروف العصيبة".
 
وسيكون التغريد في "فيسبوك" و"تويتر" وغيرها من وسائل التواصل الاجتماعي، عبر هاشتاغ "للقدس ننتصر".
 
الاحتلال يمنع رفع أذان الفجر والصلاة بـ"الإبراهيمي"
 
ومنعت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر الجمعة، الموطنين من الوصول إلى المسجد الإبراهيمي لأداء صلاة الفجر، ورفع الأذان فيه.
 
وقال مدير أوقاف الخليل حفظي أبو سنينه إن قوات الاحتلال نصبت حواجزها العسكرية، وشددت من إجراءاتها على البوابات الالكترونية والطرق المؤدية إلى المسجد الإبراهيمي لمنعهم.

وأشار إلى أنها منعت المواطنين من الوصول إليه، ولم تسمح إلا بدخول عدد قليل فقط، وطردت المواطنين الذين احتشدوا لتأدية الصلاة في الساحات الخارجية له.

ودان أبو سنينة إجراءات الاحتلال الرامية لإفراغ المسجد من المصلين عبر إجراءات قمعية بحقهم، والمتمثلة بإغلاق البوابات الالكترونية وعرقلة حركتهم على الحواجز العسكرية واحتجازهم.

واعتبر منع المصليين من الوصول إلى داخل المسجد الإبراهيمي تعد على المقدسات الإسلامية التي ترعاها المواثيق الدولية التي كفلت حرية العبادة.
إطلاق فعالية
وفي ذات السياق، منعت قوات الاحتلال التي اقتحمت الحرم الابراهيمي، المؤذن سيراج الشريف من استكمال رفع الأذان وأخرجته عنوة، واحتجزت شابًا لعدة ساعات.

وكانت "إسرائيل" أقرت ب3 مايو الجاري، مشروعًا استيطانيًا في الخليل، يتضمن الاستيلاء على أراض فلسطينية خاصة في محيط المسجد الإبراهيمي.

وسيعمل المشروع على إقامة طريق يمكن المستوطنين المتطرفين من اقتحامه، فضلًا عن إقامة مصعد لهم.
 
فتح المساجد لصلاة الجمعة بغزة وفق ضوابط

وأكدت وزارة الأوقاف في غزة على استمرار قرارها المتعلق بفتح المساجد لإقامة صلاة الجمعة فقط، وفق الإجراءات الوقائية والضوابط التي تم اتخاذها في صلاة الجمعة الماضية والعيد.
 
وشددت الوزارة في بيان وصل "صفا" الخميس على ضرورة الالتزام بتلك الإجراءات، منوهةً إلى أن الالتزام بها ضامن لاستمرار الجمع، كواجبٌ شرعيٌ لا يجوز التقصير فيه.

كما أكدت على بقاء الرخصة بأداء صلاة الجمعة في المنازل، للأصحاء الذين يخشون انتقال المرض إليهم.
 
ودعت المرضى وضعاف المناعة والنساء والأطفال، وكبار السن إلى أداء صلاة الجمعة ظهرًا في المنازل، مشيرةً إلى أنه سيستمر إغلاق المتوضآت وحمامات المساجد.
إطلاق فعالية
وأوضحت أن مدة خطبة الجمعة عشر دقائق، مطالبةً الخطباء كافة الالتزام بذلك.

وطالبت الأوقاف اللجان المسجدية التي أشرفت على تنظيم الصلاة في المساجد، باتباع ذات الإجراءات والضوابط التي تم اتباعها خلال الجمعة الماضية في الجُمع القادمة.

وبينت أنها في حالة تواصل مستمر مع كافة الجهات المختصة لتقييم ودراسة مدى إمكانية فتح المساجد لإقامة الجماعات وفق إجراءات السلامة والوقاية.

وأشارت أنها أجرت تقييمًا شاملًا بعد الانتهاء من صلاة الجمعة الماضية والعيد، وأمام النتائج الإيجابية للتقييم، والانضباط العالي الذي قدمه المصلون قررت الوزارة استمرار فتح المساجد لإقامة صلاة الجمعة فقط في هذه المرحلة.

وجددت الوزارة مطالبتها للمواطنين بضرورة التزام إجراءات الوقاية، وإحضار سجادة الصلاة، والتزام التباعد، وعدم المصافحة أو المعانقة، واصطحاب الكمامة الخاصة التي تم استلامها في الجمعة الماضية، المصنوعة من القماش وتصلح للاستخدام مرات متعددة بعد غسلها أو ما يسد مكانها، وكذلك الالتزام بتعليمات لجان التنظيم وغيرها.


المصدر: وكالات
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: