ایکنا

IQNA

أمین عام مجمع أهل البیت(ع) لـ"إکنا"؛
14:25 - June 02, 2020
رمز الخبر: 3476799
طهران ـ إکنا: قال الأمین العام للمجمع العالمي لأهل البیت (ع)، "آية الله الشيخ رضا رمضاني" إن أحد واجبات زعماء الأدیان خدمة الإنسان.

لیمنع زعماء الأدیان الحکام من اللامسئولیة في مواجهة الوباء

وقال ذلك الأمین العام للمجمع العالمي لأهل البیت (ع)، "آية الله الشيخ رضا رمضاني" في محاضرة ألقاها أمس الاثنين الأول من شهر يونيو / حزيران الجاري بمؤتمر "مسئولیة الدین الإجتماعیة في عصر الکورونا ومابعد الکورونا" ، مبيناً أن هناك واجبات تقع علی عاتق زعماء الأدیان.


وأضاف أن جزءا من واجبهم هو التأکید لحکام العالم بأنهم سیمنعون وقوع أي شئ یحول دون خدمة الإنسان.


وقال إن المسیحیة جعلت من الحب والوئام محوراً لها وإذا نظرنا الی الدین الإسلامی فسنجد أنه إجتماعي فی جمیع شئونه.


وأردف آیة الله الشيخ رضا رمضاني قائلاً: إن هناك العبادات ومنها الحج هي مناسك إجتماعیة بلاوسیط وهناك عبادات منها الصلاة لها دور فاعل في مجال تحمل المسئولیة الإجتماعیة.


وأکد ان للإسلام تأکیداً کبیراً علی تنمیة العلاقات وتعزیز التواصل بین البشر علی سبیل المثال الحج یعزز العلاقات والتواصل بین المسلمین من شتی بقاع العالم أو أنه یؤکد علی قیام الصلاة جماعة.


وقال أمین عام مجمع أهل البیت(ع) العالمی إن الدین الإسلامی یدعم أي تجمع معنوي وبالتالي نری الإسلام لایرغب بالتجمع الغیرروحانی أو الروحانیة الغیر جمعیة.


وأشار الی تفسیر العلامة الطباطبایی للآیة 200 من سورة آل عمران "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ" قائلاً: ان الآیة بحسب تفسیر العلامة تشیر الی البُعد الإجتماعی للدین الإسلامی.


وفی إطار تأکیده إهتمام الدین الإسلامی بالبُعد الإجتماعی أشار الی روایة "من أصبح ولم یهتم بأمور المسلمین فـ لیس بـ مسلم".

 

3902495

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: