ایکنا

IQNA

9:57 - June 05, 2020
رمز الخبر: 3476817
القدس المحتلة ـ إکنا: دعا نشطاء مقدسيون لمشاركة فاعلة في "جمعة تجديد العهد" مع المسجد الأقصى المبارك بأداء صلاة الفجر والجمعة القادمة في المسجد، وهي الجمعة الأولى بعد إغلاق أكثر من شهرين بسبب تفشي فيروس "كورونا".

وطالب النشطاء جميع المواطنين بالزحف نحو المسجد الأقصى مع عائلاتهم بدءًا من فجر غد الجمعة؛ لتجديد العهد على حماية المسجد من مخططات الاحتلال الإسرائيلية الهادفة للسيطرة عليه وتهويده.

وأكدوا أن الحشد في صلاة الفجر وإعمار المسجد الأقصى بالمصلين دليل على عزة الأمة الإسلامية وتمسكها بمقدساتها.

بدورها، قالت المرابطة المقدسية هنادي الحلواني على صفحتها بـ"الفيسبوك": "ها قد عادت الروح إلى قلب المسجد الأقصى، وتجددت الفرصة أمام المقدسيين وأهل الضفة والداخل المحتل لتجديد العهد على حماية أقصاهم والعودة لمحرابه".

وأضافت "لنكون كلنا في *#جمعة_تجديد_العهد* مع أقصانا ومقدساتنا حصنًا وسدًا منيعًا أمام مخططات الصهاينة التهويدية، وليشارك الجميع بأداء صلاتي الفجر والجمعة بالمسجد الأقصى غدًا".

من جهته، دعا خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري المقدسيين إلى شدّ الرحال لأداء أول صلاة جمعة في المسجد الأقصى بعد 70 يومًا على إغلاقه بسبب الإجراءات الوقائية من فيروس "كورونا" (كوفيد-19).

وقال الشيخ صبري في تصريح صحفي: "لقد استبشر المقدسيون والفلسطينيون في مناطق الـ 48 خيرًا بفتح الأقصى وتدفق الآلاف من المسلمين إلى المسجد في جميع أوقات الصلاة منذ الأحد حتى الآن، وسيبقى الأقصى مفتوحًا ولن يغلق مطلقًا".

وأكد على اتخاذ الإجراءات الوقائية الالتزام بالتعليمات الصادرة عن وزارة الصحة من حيث (لبس الكمامة، اصطحاب سجادة الصلاة، التباعد بين المصلين وعدم المصافحة بعد الصلاة).

وفي سياق آخر، اقتحم 87 مستوطنًا متطرفًا صباح اليوم المسجد الأقصى من باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال، ونظموا جولات استفزازية في باحاته.

وكانت دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة أعادت الأحد الماضي فتح أبواب المسجد الأقصى أمام المصلين بعد إغلاقه لمدة 70 يومًا، كإجراء وقائي لمنع تفشي فيروس "كورونا".
 
 
الاحتلال يمدد إبعاد الشيخ عكرمة صبري عن الاقصى

ومددت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، أمس الخميس، إبعاد خطيب المسجد الأقصى، الشيخ عكرمة صبري، عن المسجد، لمدة 4 أشهر إضافية، بعد انتهاء سريان أمر سابق، بمنعه عن دخول الحرم القدسي.

وأعلن الشيخ صبري، في تصريحات صحافية، أن "قوة من الشرطة والمخابرات الإسرائيلية اقتحمت منزله اليوم (الخميس)، وسلموه أمرا بالابعاد عن المسجد الأقصى لمدة 4 أشهر".

وأضاف "هذه طبيعة الاحتلال، بكمّ الأفواه واستهدافهم لي هو استهداف للأقصى، لأنهم طامعون بالمسجد، وهذه أساليب الاحتلال غير القانونية وتتعارض مع حرية العبادة والادعاء بأنها دولة ديمقراطية".

وتابع الشيخ صبري "نحن سنبقى مع الأقصى، وسندافع عن الأقصى" وينتهي اليوم الخميس، سريان أمر سابق، بإبعاد الشيخ صبري عن المسجد الأقصى، لمدة 4 أشهر وتتهم الشرطة الإسرائيلية الشيخ صبري بالتحريض، على خلفية مواقفه الهادفة للحفاظ على "إسلامية" المسجد الأقصى.
دعوات مقدسية لأوسع مشاركة بجمعة تجديد العهد مع الأقصى
وكانت شرطة الاحتلال الإسرائيلي في القدس، قد منعت أمس، الأربعاء، فعالية تضامنية مع خطيب المسجد الأقصى، الشيخ صبري، بمدينة القدس المحتلة وحاصرت قوات من الشرطة، محيط منزل الشيخ صبري، في حي الصوّانة بالقدس، حيث كان من المقرر أداء صلاة الظهر، وإلقاء كلمات تضامنية.

وتمنع الشرطة الإسرائيلية الشيخ صبري، من دخول المسجد الأقصى منذ أكثر من 4 أشهر، بموجب القرار الذي انتهى سريانه اليوم وتم تمديده لمدة 4 أشهر إضافية.واستدعت الشرطة الشيخ صبري، للقدوم إلى التحقيق، الأربعاء، لتسليمه أمر إبعاد جديد، عن المسجد.

وأراد الفلسطينيون التعبير عن تضامنهم مع الشيخ صبري، قبل توجهه إلى التحقيق، إلا أن الشرطة الإسرائيلية حظرت هذا التجمع.

المصدر: وكالات
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: