ایکنا

IQNA

فى ذكرى وفاته الـ 51 ..
9:40 - June 20, 2020
رمز الخبر: 3477008
القاهرة ـ إکنا: تمر اليوم السبت 20 يونيو ذكرى رحيل الصوت الباكى المبكى الشيخ محمد صديق المنشاوى، أحد أعلام قراء القرآن الكريم في مصر والعالم الإسلامي، والذى توفى في مثل هذا اليوم 20 يونيو عام 1969.

هو صوت ندى عذب من أجمل الأصوات التى عرفها العالم الإسلامى حيث عشقه الصغار والكبار .. وعلى الرغم من مرور أكثر من 51 عاماً على رحيله إلا أن صوت البلبل البكاء الشيخ محمد صديق المنشاوى لا يزال وسيظل يطرب القلوب قبل الآذان.

وفى مثل هذا اليوم الموافق 20 من يونيو عام 1969 رحل عن عالمنا صاحب الصوت الباكى محمد صديق المنشاوى تاركا وراءه إرثاً كبيراً ثقيلاً يتمتع به عشاق دولة تلاوة القرآن الكريم فى أرجاء المعمورة.

وفى الذكرى الـ 51 لوفاته نستعرض قليلا من كثير من سيرة هذا القارئ العظيم فى نقاط موجزة:

ولد الشيخ محمد صديق المنشاوى فى يناير عام 1920 بمركز المنشأة فى محافظة "سوهاج" المصرية لأسرة متدينة عاشقة لجمال تلاوة القرآن حيث كان والده وجده من المقرئين.

والتحق الشيخ محمد صديق المنشاوى بالكتـّاب وأتم ختم القرآن الكريم فى سن مبكرة، ثم انتقل إلى القاهرة مع أحد أعمامه ليتلقى علوم القرآن الكريم والقراءات.
 
وظل يقرأ فى السهرات القرآنية حتى ذاع صيته واشتهر فى ذلك الوقت فى كل أرجاء مصر.

وسجل القرآن الكريم كاملاً فى ختمة مرتلة، كما سجل ختمة قرآنية مجودة بالإذاعة المصرية، وله كذلك قراءة مشتركة برواية الدورى عن أبى عمرو البصرى مع القارئين كامل يوسف البهتيمى، وفؤاد العروسى.

وله عديد من التسجيلات القرآنية، كما تلا القرآن فى المساجد الرئيسية فى العالم الإسلامى كالمسجد الحرام فى مكة المكرمة والمسجد النبوى فى المدينة المنورة.
 
وقرأ القرآن عدداً من الدول العربية مثل : "الكويت وسوريا وليبيا، وإندونيسيا، والمملكة العربية السعودية، وفلسطين وغيرها".د

وقال عنه إمام الدعاة الشيخ محمد متولى الشعراوى: "من أراد أن يستمع إلى خشوع القرآن فليستمع لصوت المنشاوى. إنه ورفاقه الأربعة مصطفى إسماعيل، وعبدالباسط، والبنَّا، والحصرى، يركبون مركباً، ويُبحرون فى بحار القرآن الكريم، ولنْ تتوقف هذه المركب عن الإبحار حتى يرث الله الأرض ومن عليها".
 
وسافر الشيخ محمد صديق المنشاوى إلى العديد من البلدان، بدعوات من رؤساء دول وكان يحمل فى الخمسينيات لقب "مقرئ الجمهورية العربية المتحدة"، وتلى القرآن الكريم فى المسجد الأقصى ومساجد الكويت وسوريا وليبيا وباكستان وغيرها وحصل على وسام الاستحقاق من الطبقة الثانية من دولة سوريا، وغيرها من الأوسمة والهدايا التى منحها له ملوك وزعماء الدول.

فى عام 1966، أصيب الشيخ المنشاوى بمرض فى المرىء نصحه فيه الأطباء بعدم إجهاد حنجرته، إلا أنه أبى إلا أن يكمل رحلته فى تلاوة القرآن الكريم، ظل يتلو القرآن الكريم حتى وفاته فى مثل هذا اليوم 20 يونيو عام 1969.

المصدر: mobtada.com
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: