ایکنا

IQNA

16:49 - June 20, 2020
رمز الخبر: 3477023
طهران ـ إکنا: ستنظم المؤسسة الثقافية والفنية لبلدية طهران فعالية تكريمية للشهيد مصطفى شمران في الذكرى الـ39 لاستشهاده تحت عنوان "إنطلاقاً من أمل الى العمل".

وبدعوة من المؤسسة الثقافية‌ والفنيّة (المركز الثقافي الدولي) لبلدية طهران وفي الذكرى التاسعة والثلاثين لاستشهاد الدكتور مصطفى شمران، يُقام برنامج خاص تحت عنوان "إنطلاقاً من أمل الى العمل" وذلك بمشاركة عدد من الشخصيات التي ستُلقي كلمات بالمناسبة، ومنها شقيق الشهيد المهندس السيد مهدي شمران، والمحلل السياسي الايراني لدكتور أمير عبداللهيان، وعضو هيئة الرئاسة في حركة أمل الدكتور خليل حمدان،  والمستشار الثقافي للجمهورية الإسلامية الإيرانية في لبنان الدكتور عباس خامه‌يار.
 
وتتضمن الفعالية افتتاح معرض افتراضي يخلّد ذكرى الراحل الكبير.

الزمان: الأحد 21 يونيو / حزيران ٢٠٢٠ للميلاد الساعة 8:30 صباحاً بتوقيت بيروت، 10 صباحاً بتوقيت طهران.
 
يبث البرنامج عبر صفحة المؤسسة في الانستغرام farhangsaramelal1
 
ويعتبر الشهيد الدكتور مصطفى شمران أحد ابرز رموز الحرب المفروضة على الجمهورية الإسلامية الإيرانية وقد خلد بنضاله وتضحيته معان خالدة من الصمود والفداء في سبيل الحق والوطن.

ولد الشهيد مصطفى شمران عام (1932م) في منطقة سرلك في طهران، وأتم دراسته الابتدائية في مدرسة (انتصاري) بالقرب من (بامنار) ثم امضى المرحلة الثانوية في دار الفنون والبرز، وتم قبوله في سنة 1953م في فرع ميكانيك الكهرباء في جامعة طهران كلية الهندسة وكان طالبا متفوقا طوال فترة الدراسة وقد  انتقل إلى الولايات المتحدة للتعليم العالي، وفي جامعة تكساس. حصل على منحة دراسية في جامعة تكساس وحصل على شهادة الدكتوراه في الفيزياء والهندسة الكهربائية والبلازما في عام 1963 من جامعة بيركلي كاليفورنيا. 

عمل الشهيد شمران في مختبرات بيل و مختبر الدفع النفاث التابع لناسا في سنة 1960 م، لكنه بعد  انتفاضة الـ 15 من خرداد ( 1963م)، انتقل شمران ورفاقه إلى مصر وأسس أول قاعدة لتدريب العسكري في مصر وذلك في زمن جمال عبد الناصر، انتقل شمران بعدها الى لبنان مرة أخرى وأسس إلى جانب الإمام موسى الصدر "حركة المحرومين"، ثم عاد إلى ايران للقاء الامام الخميني (ره) بعد انتصار الثورة الاسلامية.

ولعب الدكتور شمران دوراً مهماً في أزمة الأكراد الانفصاليين، ثم تم تعينه من قبل الامام الخميني (ره)  وزيرا للدفاع بعد عودته إلى طهران وباقتراح من مجلس قيادة الثورةفي تشرين الثاني 1978م.
 
وتحمّل الشهيد شمران مسؤوليات برلمانية ايضاً فقد أصبح نائبا عن محافظة طهران في مجلس الشورى الإسلامي بعد أن حاز على مليون صوت، كما أصبح ممثلاً ومستشاراً للإمام الخميني في المجلس الأعلى للدفاع في شهر مايو سنة 1980م، واستشهد شمران في مايو 1981م خلال عملية تحرير في سوسنجرد (جنوب غرب ايران) اثر اصابته شظية قذيفة.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: