ایکنا

IQNA

11:49 - June 30, 2020
رمز الخبر: 3477165
القاهرة ـ إکنا: تمکن العجوز المصري "محمد عبدالمقصود" الذي يبلغ من العمر 64 عاماً من كتابة المصحف الشريف كاملاً بخطّ يده 4 مرات.

و​بلوغه سن المعاش وبداية مرحلة جديدة بحياته تسمح له بالتفرغ طويلًا، وقضاء ساعات متواصلة على مدار اليوم دون الانشغال في عمل ما، عوامل دفعت محمد عبد المقصود (64 عامًا)، محاسب سابق بمركز منفلوط محافظة "أسيوط" المصرية، للتفكير في كتابة المصحف الشريف كاملًا بخط يده.

"وأنا صغير كنت متعود أكتب القرآن بإيدي في الكُتّاب، عشان كده فكرت أرجع أعمل كده من تاني خصوصًا بعد ما طلعت على المعاش ومعنديش حاجة مهمة أعملها".. حسب قول "محمد".

وعام 2016 كان البداية لكتابة محمد عبد المقصود للقرآن الكريم لينتهي من كتابته للمرة الأولى، والتي استغرقت 13 شهرًا، "بدأت أكتب المصحف من 4 سنين، وخصصت كل يوم أكتب 10 صفحات متقسمين صفحتين بعد كل صلاة، والموضوع كان في الأول صعب جدًا عليا، لأن الخط لازم يكون متناسق وبالتشكيل صورة طبق الأصل من المصحف، بس مع الوقت عرفت إيه الصعوبات والمشاكل اللي عندي واتغلبت عليها في المرات الثلاث اللي بعد كده".

وأدرك الرجل الستيني الصعوبات التي واجهته في الكتابة الأولى، ما ساهم في تقليل المدة الزمنية التي استغرقها بعد ذلك في إعادة كتابة المصحف الشريف لثلاث مرات على التوالي.

"أول مرة خدت سنة وشهر، وتاني مرة ٨ شهور، والثالثة ٦ شهور، والرابعة ٤ شهور، واللي ساعدني في المرة الأخيرة القعدة في البيت بسبب الحظر، فبقى عندي وقت طويل جدًا أقدر أستغله".. وفقًا لـ محمد.

على دفتر ورقي كبير يُعرف بـ "دفتر زين" مكون من ٢٠٠ ورقة، يكتب الرجل الستيني آيات الله، فتستهلك النسخة الواحدة من القرآن ثلاث دفاتر كاملة.

مع مرور الوقت لن ينوي محمد عبد المقصود الكف عن كتابة نسخ أخرى من المصحف الشريف، حيث أصبحت عادته المقربة، "كتابة القرآن بقت برنامج حياة ليا، هفضل أكتب فيه لحد ما أموت".

المصدر: الوطن
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: