ایکنا

IQNA

بيان حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير في البحرين حول التطبيع

8:51 - September 12, 2020
رمز الخبر: 3478143
المنامة ـ إکنا: أدانت حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير في البحرين في بيان لها تطبيع المملكة مع الكيان الصهيوني ،معتبرة اياه جريمة وخيانة كبرى للقضية الفلسطينية ،وأنه تمهيد للمخططات الصهيونية في المنطقة .

وأكدت حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير أن التطبيع مع الكيان الصهيوني جريمة وخيانة كبرى للأمة الإسلامية والشعب الفلسطيني، إذ أن هذا التطبيع إنما هو تمهيد الطريق للمخططات الصهيونية الجهنمية في المنطقة، رغم قناعتنا الراسخة بأنه سوف يرتد عليهم عكسياً.

واليكم فيما يلي نص البيان كاملا:

بسم الله الرحمن الرحيم

قال الله سبحانه وتعالى: (وَمِمَّنْ حَوْلَكُم مِّنَ الْأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ ۖ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ ۖ مَرَدُوا عَلَى النِّفَاقِ لَا تَعْلَمُهُمْ ۖ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ ۚ سَنُعَذِّبُهُم مَّرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَىٰ عَذَابٍ عَظِيمٍ). الآية 101 سورة التوبة/صدق الله العلي العظيم.

تعلن حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير عن إدانتها الشديدة لتطبيع الكيان الخليفي مع الكيان الصهيوني الغازي والمحتل، الذي جاء كهدية للرئيس الأمريكي الفاسق والمفسد في الأرض دونالد ترامب من أجل دعمه في محاولة لنجاحه في دورة ثانية في الإنتخابات الرئاسية الأمريكية، وثمن لتتويج الطاغية محمد بن سلمان ليرتقي على سدة العرش للكيان السعودي الصهيوأمريكي ، وإفلاته من العقاب في محاكم الجنايات الدولية والإرهاب الرسمي لجرائمه في الحرب على اليمن وقتله للصحفي السعودي جمال خاشقجي.

إن أعراب الرياض والإمارات والبحرين، هم المنافقون ، الذين مردوا على النفاق ، كأسلافهم في صدر الإسلام ، الذين تآمروا على النبي والرسول الأكرم محمد صلى الله عليه وآله وسلم مع يهود بني قريضة من أجل قتل الهادي محمد وتآمروا عليه لإغتياله في العقبة لما رجع صلى الله عليه وآله وسلم قافلا من تبوك الى المدينة، وكان من ضمنهم أبوسفيان.

إن حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير ترى بأن التطبيع مع الكيان الصهيوني جريمة وخيانة كبرى للأمة الإسلامية والشعب الفلسطيني، إذ أن هذا التطبيع إنما هو تمهيد الطريق للمخططات الصهيونية الجهنمية في المنطقة، رغم قناعتنا الراسخة بأنه سوف يرتد عليهم عكسياً.

إننا نطالب جماهير شعبنا البحراني الثائر الذي فجر أعظم ثورة شعبية في تاريخه المعاصر، خصوصاً شبابنا الثوري أن يخرج الى الشارع مندداً بهذه الجريمة النكراء، وأن يعلنها ثورة شعبية مقدسة من أجل إجتثاث جذور الكيان الخليفي الخائن، وأن يسجل موقفاً حضارياً كبيراً الى جانب الشعب الفلسطيني ومحور المقاومة والفصائل الفلسطينية التي تناضل وتجاهد من أجل تحرير الأرارضي الفلسطينية من البحر الى النهر.

وتطالب الحركة كل القوى السياسية بتوحيد صفوفها ومواقفها وإستراتيجيتها القادمة من الكيان الخليفي، وتحذر من خطورة قرار التطبيع الذي يريد أن يجعل من البحرين قاعدة عسكرية أمنية متقدمة للكيان الصهيوني للتآمر على محور المقاومة والجمهورية الاسلامية في إيران، وتمكين الكيان الصهيوني لتحقيق طموحاته في دولة من النيل الى الفرات.

كما إننا نطالب الشعوب العربية والإسلامية بالإحتجاج على جريمة التطبيع وإعلان الرفض القاطع للتطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب والمحتل، وممارسة كافة اشكال الضغط ضد النظام الخليفي والإماراتي والسعودي لوقف الجريمة النكراء، وإسترداد كرامتنا المهدورة وتطهير أوطاننا العربية والإسلامية من الصهيونية وعملائها المأجورين.

حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير

المنامة – البحرين الكبرى المحتلة

11 أيلول/سبتمبر 2020م

الوفاق: تطبيع النظام البحريني مع إسرائيل هو خيانة عظمى للإسلام
 
وأكدت جمعيّة الوفاق الوطنيّ الإسلاميّة المُعارضة أنّ الاتفاق بين «النظام الاستبداديّ» في البحرين وحكومة الاحتلال الصهيونيّ هو خيانة عظمى للإسلام وللعروبة، وخروج عن الإجماع الإسلاميّ والعربيّ والوطنيّ

وشدّدت الوفاق في بيان لها على أنّ موقف النظام الحاكم في البحرين من التطبيع مع العدوّ الصهيونيّ هو موقف من طرفين لا شرعيّة لهما في ذلك، واعتبرت أنّ النظام لا يملك شرعيّة لعقد اتفاق مع الصهاينة، والكيان الغاصب هو كيان غير شرعيّ- على حدّ تعبيرها.
ائتلاف 14 فبراير: اتفاق ‎التطبيع خيانة خليفية كبرى لا تمثل شعب البحرين ‎
وأكدت أنّ شعب البحرين بكلّ أطيافه ومكوّناته الدينيّة والسياسيّة والفكريّة والمجتمعيّة مُجمع على التمسّك بفلسطين، ويرفض الكيان الصهيونيّ برمّته، ويقف مع فلسطين حتى تحرير آخر حبّة تراب- على حدّ قولها.

وأشارت إلى أنّ التطبيع مع الكيان الصهيونيّ هو تضادّ صارخ مع إرادة شعب البحرين، وانفلات على عقيدته المبدئيّة في رفض احتلال فلسطين، وانسجام تامّ مع الإرهاب الصهيونيّ، واعتراف له بحقّ قتل وتعذيب وتهجير أخوة الدين وأبناء العروبة وشركاء الإنسانيّة- بحسب البيان.
 
نائب أمين عام الوفاق: التطبيع بين النظام البحريني والكيان الصهيوني عار وخزي
 
وانتقد نائب الأمين العام لجمعية الوفاق الشيخ حسين الديهي «معاهدة العار والخزي بين النظام البحريني وبين الكيان الصهيوني»، وقال «إنهم سيلحقوا بهم في مزابل التاريخ».
ائتلاف 14 فبراير: اتفاق ‎التطبيع خيانة خليفية كبرى لا تمثل شعب البحرين ‎
وفي تغريدة له عبر منصة تويتر كتب الديهي «وتمت معاهدة العار والخزي بين النظام البحريني والكيان الصهيوني، وليس بغريب ولا مفاجئ هذا السلوك الشاذ في التنازل عن قضيتنا المركزية وكان متوقعاً، ولكنهم غفلوا عن السنن التاريخية لمن سبقهم وأنهم سوف يلحقون بهم في مزابل التاريخ».

وتم أمس الجمعة 11 سبتمبر الإعلان عن اتفاق بين النظام الرسمي في البحرين وبين الكيان الاسرائيلي على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة بينهما.

المصدر: وكالات
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* :