ایکنا

IQNA

15:47 - October 31, 2020
رمز الخبر: 3478803
قال رئيس مجلس الإفتاء والإدارة الروحية لمسلمي روسيا، راوي عين الدين، إن قتل الناس لا يمكن أن يكون سبيلا للدفاع عن شرف النبي محمد(ص)، وسمعة الإسلام، مهما كانت الإساءة.

واعتبر رئيس مجلس الإفتاء في روسيا، في خطاب نُشر أمس الجمعة على الموقع الإلكتروني للإدارة الروحية لمسلمي روسيا، أن "الانتقام يظل من صلاحيات الله وحده".

 

وقارن راويل عين الدين، الرسوم الكاريكاتورية المسيئة  للنبي محمد(ص) بإهانة العلم الوطني للوطنيين، مع فارق أن "الاستهزاء بالنبي، هو استهزاء بمقدسات... تُحدث جروحا أعمق لا تلتئم في أرواح المؤمنين، بغض النظر عن الدين".

 

وشدد على أن "نشر الرسوم الكاريكاتورية المسيئة، وتكرارها، هو أمر ندينه بكل جدية، وهو استفزاز فاضح".

 

وحث في الوقت نفسه المسلمين على أن يحافظوا على كرامتهم و "يؤكدوا عظمة الإسلام بأعمال نبيلة وحكيمة".

 

وأكد أنه "لا يمكن اعتبار جرائم القتل المرتكبة بأي حال من الأحوال عملا لاستعادة شرف الإسلام ونبي ديننا عليه السلام. وقد واجه الرسول نفسه في حياته أخطر الإهانات والاعتداءات والفظائع، التي كان يجاوب عليها دائما بالتسامح والكرم".

 

وأوضح أنه "لا يمكن أن تهتز عظمة الإسلام وقداسته بالصور والشتائم والأفلام".

 

المصدر: روسيا اليوم

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: