ایکنا

IQNA

17:10 - November 24, 2020
رمز الخبر: 3479132
طهران ـ إکنا: اشار قائد الثورة الاسلامية الايرانية آية الله السيد علي الخامنئي الى أنه لا يحق للأوروبيين الحديث عن برنامجنا الصاروخي وهم يمتلكون ترسانات نووية ويتدخلون في منطقتنا ثم يطلبون منّا التخلّي عن الصواريخ.

وأشار قائد الثورة إلی المحاور الضرورية الأريعة لاقتصاد البلاد وهي حل مشكل عجز الميزانية، زيادة الاستثمار، تحقيق الطفرة الانتاجية ودعم الشرائح المستضعفة منوها بالقول ، يجب من خلال العزيمة الجادة والمتابعة الدؤوبة للمسؤولين ان نشهد تاثير هذه الحلول العملية على الوضع المعيشي للناس.

وفي جانب اخر من تصريحاته اشار قائد الثورة الاسلامية الى تخرصات الثلاثي الاوروبي وقال: وضع امريكا ليس واضحا والاوروبيون ايضا لا يعملون شيئا سوى اتخاذ المواقف المعادية لايران ، هؤلاء وفي حين انهم يتدخلون اكثر من اي بلد اخر في شؤون المنطقة يقولون لنا لا تتدخلوا في شؤون المنطقة ، وفي حين ان الانجليز والفرنسيين يملكون صواريخ نووية مدمرة والمانيا ايضا تخطو في هذا المسار ، يقولون لنا لا تمتلكوا الصواريخ.

واكد قائد الثورة قائلاً: لا شأن لهذا بکم. انتم اولا اصلحوا انفسكم ثم أطلقوا تصريحات بشان الاخرين.

و قال قائد الثورة: هناك طريقان لكسر العقوبات، أولهما رفع العقوبات والثاني هو التغلّب عليها، كسر العقوبات والتغلب عليها ممكن رغم أنّه صعب وشاق في بدايته لكنّ نتائجه دون شك ستكون مثمرة.

وأضاف: لقد تفاوضنا لسنوات من أجل رفع العقوبات الظالمة لكننا لم نحقّق النتيجة المرجوة.

وفي جانب آخر من حديثه أشار آية الله الخامنئي إلى أنه على الرغم من بعض الأعمال ، إلا أن شعار العام لم يتحقق بالشكل المتوقع ، وأضاف: "اقترح خبراء في القطاعين الحكومي وغير الحكومي بعض الحلول العملياتية المحددة لتعزيز الإنتاج ، ومنها:" زيادة إنتاج السيارات بالاعتماد على قدرة مصنعي قطع الغيار، "زيادة إنتاج صناعة النفط بناءً على المعرفة بصناعة النفط" و "زيادة إنتاج الأعلاف الحيوانية والبذور الزيتية".

كما شدد المرشد الأعلى على "ضرورة دعم الفقراء" وأضاف: "اقتصاد الأسر يتعرض لضغوط شديدة بسبب الركود التضخمي في السنوات الأخيرة ، والآن زاد الكورونا من المشاكل والصعوبات المعيشية الخطيرة لكثير من فئات الناس". يجب اتخاذ هذا الإجراء الجاد في هذا الصدد.

وأشار قائد الثورة إلى "إنشاء نظام ضمان اجتماعي مركزي للأفراد" و "إنشاء قاعدة وطنية للإيرانيين من خلال ربط قواعد بيانات مختلفة ببعضها البعض" كاقتراحات من الخبراء للحد من مشاكل الناس.

وتابع آية الله الخامنئي حديثه بالتأكيد على أنه يجب افتراض أنه لن يكون هناك انفتاح من الخارج ، مضيفًا: "أولئك الذين يعلقون آمالا علی هؤلاء قد يعادوننا، في حين أن وضعهم الداخلي غير واضح على الإطلاق والشواغل الأخيرة لا تسمح لهم بالكلام واتخاذ موقف صريح في القضايا الدولية ، ولا يمکن أن نحسب حسابا لكلماتهم ولا أن نخطط وفق تصريحاتهم.

واختتم المرشد الأعلى للثورة الإسلامية بالقول: "إذا كانت الحركة والعمل على جدول الأعمال وامكن القيام بأشياء تفيد الشعب ، فإن الحكومة الثانية عشرة سيكون لها بالتأكيد نهاية جيدة".

المصدر: العالم
کلمات دلیلیة: ترسانات نووية ، الصاروخي
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: