ایکنا

IQNA

16:25 - November 30, 2020
رمز الخبر: 3479205
عمّان ـ إكنا: أكد مساعد عميد كلية الفقة المالكي في جامعة العلوم الاسلامية بالأردن، "الدكتور إبراهيم ابو العدس"، في المؤتمر الذي أقيم بعنوان "القرآن الكريم والحرف العربي الرابع" بمدينة "جرش" الأردنية أن اللفظ القرآني شامل لجميع الأزمنة والأمكنة.

ونظمت مديرية ثقافة جرش بالتعاون مع جمعية جرش للفنون التشكيلية بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية مؤتمراً بعنوان "القرآن الكريم والحرف العربي" برعاية متصرف قضاء المصطبة في محافظة جرش عمر الشريدة.

وبين مدير ثقافة جرش الدكتور عقلة القادري ان المديرية عكفت خلال السنوات الاربع الماضية على الاحتفال بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية انسجاما مع رؤية ورسالة وزارة الثقافة التي تولي اللغة العربية جل اهتمامها إدراكاً منا لأهمية اللغة العربية كونها جزء أساسي من الهوية الثقافية والحضارية.

وقال رئيس جمعية جرش للفنون التشكيلة الفنان طارق العتوم في كلمة ترحيبية بالمشاركين ان الهدف من اقامة المؤتمر ابراز اهمية اللغة العربية لما تتمتع به من جمالية ورقي لافتا الى ضرورة الاهتمام باللغة العربية خاصة انها لغة القرآن الكريم.

واشتمل المؤتمر الذي جرى وفق التعليمات والاجراء الصحية للحد من جائحة كورونا على ثلاث ورقات عمل الاولى كانت بعنوان "علاقة الرسم القرآني بالأداء " قدمها استاذ اللغة العربية في جامعة البلقاء التطبيقية الدكتور إسماعيل القيام بين فيها أصل الخط العربي ونبذه عن الرسم العثماني و دلالات الاختلاف في الرسم العثماني وقواعد الخط في المصحف العثماني.

وقال الدكتور القيام ان البعض يعتقد ان الخط العربي الذي نكتبه ايامنا هذه كان كصورته في الجودة والإتقان حيث تطور الخط في رسمه للحروف، وفي قواعده الإملائية عما كان قبل الإسلام وفي عصر صدر الإسلام.

وتناول مساعد عميد كلية الفقة المالكي في جامعة العلوم الاسلامية الدكتور إبراهيم ابو العدس في الورقة الثاية بعنوان " الوعاء الزماني والمكاني للفظ القرآني " بين فيها خطورة حصر ألفاظ القرآن الكريم في حدود زمانية ومكانية فاللفظ القرآني شامل لجميع الأزمنة والأمكنة، وبين أن اللادينيين اليوم يحاولون أن يجعلوا اللفظ القرآني حبيس زمان النبوة وأنه لا يصلح للتطبيق في هذا العصر وأن اللفظ القرآني محصور في الجزيرة العربية لا يتعداها.

وقال الدكتور أبو العدس أن لهذه الدعوات اللادينية المعاصرة جذور تاريخية لدى الطوائف المنتسبة للإسلام قديما كالمعتزلة والكرامية والمرجئة الذين يقولون أن كلام الله مخلوق، وبما أنه مخلوق فهو مناسب لتلك العصور ولا يناسب عصرنا لأنه لم يخلق لزماننا، ولكن مذهب أهل السنة والجماعة أن كلام الله صفة من صفاته وصفات الله أزلية قديمة لا أول لها ولا نهاية، وهذا يعني أن كلام الله الذي هو صفته القائمة بذاته العلية، لا يحصره زمان ولا يحده مكان فهو تشريع لكل الأزمنة والأمكنة.

وقال عضو لجنة التحكيم في مسابقة قارئ الاردن الدكتور صبحي الشرقاوي في الورقة الثالثة بعنوان "الإعجاز الموسيقي والأداء الصوتي في القرآن الكريم" ان للقرآن أداء صوتي متميز وتأثير صوتي عجيب وهو يتجلى في تنقله بين مقاطع مختلفة وأساليب متعددة من الأداء الصوتي مما يثير الشجن أو الأمل أو الفرح لدى سامعه ولو لم يكن يعرف العربية.

وتضمنت فعاليات المؤتمر عرض فيديو للفنان والخطاط التونسي محمد سحنون عرض خلاله تركيبة عائمة لآيات قرآنية على المياه بحجم ستة امتار طولا وسبعة عرضا تضمنت التكوينات البنائية فيها لمسات بسيطة ومعاصرة على مستوى الشكل والمضمون.

وافتتح على هامش المؤتمر معرضا بعنوان «حرف» للفنان عبد العزيز الحمصي اشتمل المعرض على عمال فنية مثلت جماليات الخط العربي و عكست المورث الفني العربي و الاسلامي.

وقال الفنان الحمصي أنه حاول من خلال اعماله الفنية إبراز أهمية هذا الفن الراقي القابل لأن يظهر بمختلف الاشكال والقياسات، حيث يعتبر الخط العربي العمود الرئيس للفن العربي الاسلامي.

وفي ختام المؤتمر الذي ادار جلساته احمد القادري كرم راعي المؤتمر المشاركين وعدد من الاعلاميين والصحفيين في المحافظة .
 
المصدر: الدستور
کلمات دلیلیة: جرش ، ابراهيم أبوالعدس ، الأردن
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: