ایکنا

IQNA

المقرئ "رافع العامري" في حوار لـ"إکنا"؛
11:52 - April 12, 2021
۱
رمز الخبر: 3480770
بغداد ـ إکنا: قال مدیر المرکز الوطني لعلوم القرآن الکریم التابع إلی دیوان الوقف الشیعي في العراق"، "المقرئ الدكتور رافع العامري" إننا بعد إزاحة الستار عن الختمة القرآنیة المرتلة تلقینا تهاني من مختلف الدول، الأمر الذي حثّنا علی توزیع الختمة علی سفارات الدول في العراق.
الختمة القرآنیة المرتلة تحظی بترحیب عالمي/ وصلتنا تهاني من مصر
وأشار إلی ذلك، المقرئ والمحکم العراقي ومدیر المرکز الوطنی لعلوم القرآن الکریم التابع إلی دیوان الوقف الشیعي في العراق، "الدكتور رافع العامري" في حدیث خاص لوكالة "إکنا" للأنباء القرآنية  الدولية حول مشروع الختمة القرآنية المجودة الذي تمت ازاحة الستار عنه مؤخراً في العتبة الكاظمية المقدسة وإلیکم فیما یلي نص المقابلة؛

- متى بدأتم مشروع الختمة القرآنية المجودة وخلال أي مدة نجحتم في انجاز هذا المشروع؟

بدأنا بالمشروع وبدأ التسجیل بتأریخ 19 نوفمبر 2019 وإستمر حوالي 6 أشهر لتسجیل کامل القرآن الکریم وبعد ذلك أیضاً أخذ المشروع 6 أشهر للإستماع وتسجیل كافة الملاحظات والتنقیح فـ أخذ المشروع سنة کاملة حتی تم إنجازه.

- ما هي الرواية التي تم استخدامها في هذا المشروع؟

قرأت بروایة حفص عن عاصم بطريق الشاطبية.

- اشرح لنا عن أهم مميزات مشروع الختمة القرآنية المجودة؟

من أهم میزات الختمة القرآنیة المجودة هي أن القارئ یقرأ خلالها جمیع السور والآیات بتحقیق وبطبقة صوتیة وسرعة زمنیة للآیات والکلمات حتی یستطیع السامع أن یتدبر القرآن الکریم ویفهم الآیات.

ولهذا أهم میزة بهذا المشروع أن القرآن الکریم یتلی کاملاً بتحقیق وبتأني علی العکس من الختمة المرتلة التي یقرأ فیها بطریقة أکثر سرعة حیث لایستطیع المستمع أن یتدبر بعض المفردات القرآنیة کما یتدبرها في التحقیق.
الختمة القرآنیة المرتلة تحظی بترحیب عالمي/ وصلتنا تهاني من مصر
- ما هي الجهات والمؤسسات التي قامت بدعمكم في انجاز مشروع الختمة القرآنية المجودة؟

دیوان الوقف الشیعي في العراق هو الجهة الحکومیة التي دعمت لهذا المشروع ودعمته بالمال وأیضاً قدمت لنا الدعم المعنوي حتی إنجاز المشروع کاملاً.

- هل ستعملون علی التعریف بهذا المشروع علی مستوی العالم الإسلامي بما في ذلك إيران؟

نعم نحن نخطط حالیاً إلی توزیع الختمة المجودة علی العدید من السفارات سواء في الدول العربیة والإسلامیة وغیرها ومن أوائل السفارات هي سفارة الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة وکذلك سفارة جمهوریة مصر وبقیة الدول وإنشاءالله تصل هذه الختمة إلی ربوع المعمورة بإذن الله.

- ما هو الدافع الذي دفعكم الى انجاز هذا المشروع وکم من الوقت استغرق ذلك؟

طبعاً الدافع الرئیسي الذی دفعنا لإنجاز هذا المشروع هو رضا الله سبحانه وتعالی وخدمة أهل البیت (ع) ونشر کتاب الله علی مستوی ربوع البشریة ولهذا کان الدافع الرئیسی هو أن یقرأ کلام الله سبحانه وتعالی بصوت وبأداء مقبول من الناس یدفعهم إلی الإستماع إلی کلام الله سبحانه وتعالی وإلی فهمه وتدبره وطبعاً إستغرق العمل أکثر من سنة حتی إتمام المشروع بشکل کامل.

ـ كيف أقيم حفل إزاحة الستار عن هذا المشروع وكيف تقيمون حضور الشخصيات القرآنية في هذا الحفل؟

أقیم حفل إزاحة الستار خلال حفل حضره رئیس دیوان الوقف الشیعي فی العراق الدکتور "حیدر الشمري" الذی إرتأ أن یکون ختم هذا المشروع هو إعلان رسمي عن إنجازه أمام جمیع وسائل الإعلام وحضر أیضاً مدیر المرکز العراقي للقرآن الکریم في دیوان الوقف السني بالإضافة إلی کثیر من الشخصیات القرآنیة وکذلك من أساتذة ووجهاء وعلماء من الکاظمیة ومن أنحاء العاصمة العراقیة بغداد.

- هل یمکن أن يكون هذا الانجاز من قبل فضيلتكم حافزاً للقراء الشباب والناشئين لاتمام الختمة المجودة للقرآن الكريم؟

نعم هذا الإنجاز یعد حافزاً لجمیع القراء ولیس الشباب منهم فقط إنما یحفز جمیع القراء المتقنین أن تکون لهم ختمة مجودة بعد أن أتم الکثیر منهم الختمة المرتلة ونأمل أن یکون هذا المشروع قدوة لیقتدي به جمیع القراء.

- كيف تقيمون دور دعم ديوان الوقف الشيعي في العراق في تحقيق انجاز هذا المشروع؟

دور دیوان الوقف الشیعی کان دوراً رئیسیاً في تأسیس وإنجاز المشروع بل سماحة السید "علاء الموسوی" رئیس الدیوان السابق هو الذي دعا إلیه وهو الذي دعمه وهو من قام بتخصیص المبلغ المالي الذي کنا نحتاجه لإنهاء المشروع وبالتالي کانت هناك وقفة مبارکة من رئاسة الدیوان وإنشاءالله هي داعمة لکل عمل قرآني في العراق.
الختمة القرآنیة المرتلة تحظی بترحیب عالمي/ وصلتنا تهاني من مصر
- كيف كان تفاعل القراء والنشطاء من أهل السنة في العراق مع مشروع الختمة القرآنية المجودة؟

کان التفاعل رائعاً جداً سواء من کبار القراء في العالم الإسلامی کما وصلتنی تهنئة خاصة من الدکتور "أحمد أحمد نعینع" من مصر وأیضاً من القارئ "أحمد عبدالحي" والقارئ "إسلام نوح" وکذلك تهنئة من بعض القراء من المنطقة الشرقیة بالسعودیة ومن قراء آخرین في البحرین والإمارات والکویت.

کما وصلتنی تهنئة خاصة من دیوان الوقف السني في العراق بعد أن إستلم الختمة المجودة کـ هدیة له بعد حفل الإفتتاح وکان هناك تفاعل رائع مع إنجاز مشروع ختم المصحف الشریف من أبناء السنة فی العراق.

هذا ويذكر أن رئيس ديوان الوقف الشيعي في العراق "الدكتور حيدر حسن الشمري" أزاح الستار مؤخراً عن الختمة القرآنية المجودة لمدير المركز الوطني لعلوم القرآن القارئ الدكتور رافع العامري في مراسم أقيمت في العتبة الكاظمية المقدسة.
 
وقد حضر الحفل الاستاذ ضياء الجبوري مدير مركز القرآن الكريم في ديوان الوقف السني بالعراق واعضاء  مجلس ادارة الامانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة وعددمن موظفي المركز  وجمع غفير من مسؤولي الجهات القرآنية والمشايخ وأساتذة القرآن الكريم من الجنسين.
منشور: 1
تحت المراجعة: 0
غیر قابل للنشر: 0
جاسم بن عيسى ال باقر . السعودية
0
0
الشيخ الدكتور رافع العامري يتميز بجمال الصوت والدقة في أحكام التلاوة وكذلك سرعات التلاوة وزمن الاحرف

وفقه الله الى مزيد من الانجازات القرآنية
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: