ایکنا

IQNA

13:23 - September 28, 2021
رمز الخبر: 3482694
كانبرا ـ إکنا: تعدّ أسترالیا من الدول التي تستضیف سنویاً عدداً کبیراً من السیاح سیما من دول جنوب شرق أسیا بما أن الکثیر من السیاح من المسلمین فیعمل القطاع الخدمي علی تقدیم خدمات إسلامیة لهؤلاء السیاح.

منذ عام 1980 للميلاد، تحتفل منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة بيوم السياحة العالمي كاحتفالات دولية في 27 سبتمبر.

وتم اختيار هذا التاريخ في ذلك اليوم من عام 1970، حيث تم اعتماد النظام الأساسي لمنظمة السياحة العالمية.

ويعتبر اعتماد هذا النظام الأساسي علامة فارقة في السياحة العالمية. الغرض من هذا اليوم هو زيادة الوعي بدور السياحة داخل المجتمع الدولي وإظهار كيفية تأثيرها على القيم الاجتماعية والثقافية والسياسية والاقتصادية في جميع أنحاء العالم.

على الرغم من تأثر صناعة السياحة بتفشي فيروس کورونا، لكنه مع تسارع عملية التطعيم، يبدو أن الحياة تعود إلى طبيعتها تدريجياً، وقد أدّى ذلك إلى أن تعدّ البلدان التي تشكل جزءًا من الوجهات السياحية لإستقبال السياح.

وفي قطاع السیاحة أخذ مجال السیاحة الحلال یظهر وینمو حیث تسعی الدول الغیر إسلامیة إلی إستقطاب السیاح المسلمین من خلال تقدیم خدمات إسلامیة.

السیاحة الإسلامیة في أسترالیا... مصلی في المطار وإنضمام إلی المجلس العالمي للحلال

وفي هذا المضمار تعدّ أسترالیا من الدول المستضیفة لعدد کبیر من السیاح جزء کبیر منهم من المسلمین القادمین من شتی دول العالم بالأخص دول شرق أسیا، الأمر الذي شجّع مسئولي قطاع السیاحة في أسترالیا علی إعداد مناخ مناسب للمسلمین.

وأسترالیا دولة تتمتع بالتعددیة وتحظی کل الفئات والطوائف هناك بالقبول حیث یمکن للمسلمین إحیاء شعائرهم الدینیة بحریة تامة کما أنهم ینظمون مهرجانات وإحتفالات إسلامیة دون أي منع.

وکان قطاع السیاحة في أسترالیا یتمتع بحیویة کبیرة حتی تفشي الجائحة حیث کانت تستقبل 8 ملايين ونصف الملیون في 2018 حیث بلغت إنفاقات السیاح 43 ملیار دولار جزء منها یعود إلی قدوم السیاح من إندونیسیا ومالیزیا وسنغافورة.

وهذا جعل أسترالیا تعمل علی تطویر مجال السیاحة الحلال من خلال إطلاق حملات ومشاریع سیاحیة کما أن منظمة السیاحة الأسترالیة (Tourism Australia) بدأت 2015 مشروع دلیل السیاح المسلمین وإتاحته لهم عبر موقعها الإلکتروني والذی یضم عناوین المطاعم الحلال في أسترالیا والمراکز السیاحیة التي تناسب معتقداتهم.

وأصبحت أسترالیا بعد جهود مطولة تضم عدداً کبیراً من الفنادق التي تناسب المسلمین حیث لا یتم تقدیم الکحول وتقدم بیانات مفیدة لهم کما أن البعض منها یمنح الزائر سجادة للصلاة.

أیضا لم یعد صعباً للسائح المسلم إیجاد مکان لإقامة الصلاة کما أن هناك مساجد ومراکز إسلامیة فی جمیع المدن الکبیرة للدولة وفی المطارات والمستشفیات والجامعات.

السیاحة الإسلامیة في أسترالیا... مصلی في المطار وإنضمام إلی المجلس العالمي للحلال

3994965

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: