ایکنا

IQNA

16:45 - May 19, 2022
رمز الخبر: 3486003
برلین ـ إکنا: قال باحث ألماني في الدراسات الدينية إن القرآن الکریم عند روایته قصة السیدة مریم(ع) وبتأکید نزاهتها یعزز الهویة الدینیة المسیحیة ویقف أمام تشویه صورتها کـ شخصیة مسیحیة.

وأشار إلی ذلك، الخبیر والباحث الدیني الألماني "کلاوس فون إستاوتش" قائلاً: إن القرآن الکریم یعزز الهویة المسیحیة.

وأضاف الأكاديمي المدرس في جامعة "كولونيا" الألمانية أن هناك نقداً موجهاً إلی المسیحیة لأنه تسیر بالإتجاه الذي ربما سیتم إستغلاله من قبل النظام الإمبریالی وهذا تحذیر للمسیحیة برمتها مؤکداً أن خلق صنماً یُعبد من المسیح (ع) خطر وتهدید بات یلوح في الأفق وهذا ما قد حذر منه القرآن ومنع الناس من إتباعه. 

وأشار إستاوتش إلی دور القرآن الکریم في تعزیز الهویة المسیحیة من خلال تنزیه السیدة مریم(س) قائلاً: إن هناك من کان یشوه صورة السیدة مریم (س) ویسیئ إلیها قبل الإسلام ولکن جاء القرآن وفند کل تلك الإدعاءات. 

وأوضح أن القرآن الکریم یعمل علی الدمج بین المسیحیة والیهودیة عکس ما تصوره الکنیسة المسیحیة لایعتقد الدین الإسلامي أن الدیانات جاءت لمواجهة الدیانات السابقة بل جمیعها في سیاق واحد جاءت لسیادة السلام والوحدة. 

4057630

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: