ایکنا

IQNA

أكاديمي إیراني: الجهل تهدید للدین

11:24 - July 01, 2022
رمز الخبر: 3486636
طهران ـ إکنا: قال الباحث الديني والأكاديمي الايراني "آية الله الدكتور السيد مصطفى محقق داماد" إن الجهل أکبر عدو للخیر العام والمنافع العامة وللمجتمعات فإن المجتمع الذي لا یسأل ولایتعقل في الأمور لن ینجز خیراً.

أكاديمي إیراني: الجهل تهدید للدینوأشار إلی ذلك، رجل الدین الايراني والأکادیمي والمختص في الحقوق ورئیس قسم الدراسات الاسلامية في أكاديمية العلوم في إیران، "آیة الله السید الدكتور مصطفی محقق داماد" في محاضرة حول "دور الجهل في تشویه الدین". 

وقال إن الجهل أکبر أعداء الخیر والنفع العام والمعاناة الرئیسیة للمجتمع المعاصر وإن المجتمع الذي لا یسأل ولا یبحث عن إجابة لن یستطیع أن ینجز خیراً. 

وأضاف أنه فی مثل هذه الظروف ترفع المؤسسات المدنیة مهمة علی عاتقها وهي حقن الوعي والتسائل لدی أبناء المجتمع وإن أهم هاجسها یجب أن یکون نشر التعقل والتفکر ومحاربة الجهل وإزالته من الجو الإجتماعی العام. 

وأشار آية الله السيد الدكتور محقق داماد الى أن تعلم الوعي ضرورة لابدّ منها فإننا مکلفون بنشر الوعي لدی المواطنین لمعرفة حقوهم وواجباتهم في المواطنة. 

وأردف قائلاً: إننا إذا ما عرفنا الجمهور في المجتمع بأهم حقوقهم وتکالیفهم وواجباتهم فسنکون بذلك فتحنا أمام الجميع طریقاً مضیئاً. 

وأوضح رئيس قسم الدراسات الاسلامية في أكاديمية العلوم الايرانية أنه إذا ما کان نمو المجتمع أمر مهم بالنسبة لنا فعلینا أن نعزز وعیه بحقوقه الفردیة والإجتماعیة من واجبات وتکالیف. 

وأردف مبیناً أن فهم الحق مهم وأن المجتمع الذي لا یعرف حقه لن یستطیع إصلاح ذاته ولهذا إننا مکلفون بالحدیث إلی الناس عن حقوقهم وتکالیفهم وتعزیز وعیهم فی هذا المجال. 

 الإعتراف بالخطأ 

وأضاف أنه من أجمل التأسیسات في الإسلام التوبة، التوبة هي وجه الإسلام الجمیل وأعتقد إنها الطریق السلیم والفاعل لإصلاح المجتمع، مشيراً الى أن الآية الـ70 من سورة "الفرقان" المباركة "إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ" تؤكد أثر التوبة الصادقة في ازالة السيئات.

 الوجه الجمیل والعملی للدین 

وأشار رئیس قسم الدراسات الاسلامية في أكاديمية العلوم في إیران الى أن الجهل له یمکنه تحطیم کل مبادئ الأخلاق ومن مشاکل المجتمعات هم الجهلة الذین یتقدمون فی العقیدة علی الله والرسول(ص). 

وأضاف الباحث الديني والأكاديمي الايراني قائلاً: إن الحل نحو تعزیز الدین ودعمه هو تقدیم قراءة سهلة وعملیة من الدین إلی المجتمع وعلینا أن نعمل بما یجعل الدین محبباً وعملیاً فی المجتمع.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
captcha