ایکنا

IQNA

ممثل الأرثوذكس في اسبانيا يتشرف بزيارة مرقد الامام علي(ع)/ مشاركة الزائرين من 80 دولة في الأربعين الحسيني

18:34 - September 16, 2022
رمز الخبر: 3487723
النجف الاشرف ـ إکنا: تشرف ممثل المسيح الأرثوذكس في اسبانيا والبرتغال القس "روخيليو ساث كاربو" والذي قدم برفقة مدير مؤسسة آل البيت في اسبانيا موسى الأعسم، بزيارة مرقد المولى أمير المؤمنين (عليه السلام)، وكان في استقباله الأمين العام للعتبة العلوية المقدسة السيد عيسى الخرسان.

وجرى خلال اللقاء التباحث حول المشتركات الإنسانية بين الأديان وتوطيد العلاقة والاحترام المتبادل بين جميع البشرية بغض النظر عن الدين أو الطائفة أو العرق، وأشاد الوفد الضيف بروح المحبة بين الزائرين وبين خدمة العتبات المقدسة وأبدى إعجابه الشديد بالخدمات التي تقدمها العتبة العلوية المقدسة والمواكب الحسينية على طريق مسير الزائرين.  

ورافق مسؤولو قسمي الشؤون الدينية والعلاقات العامة الوفد في جولة للإطلاع على المعالم التاريخية والأثرية المنتشرة في رحاب المرقد العلوي المطهر.

و قد صرّح القس كاربو للمحتوى الرقمي قائلاً: "أن الهدف من الزيارة هو للتباحث بين الأديان، والمكان الرئيس للمسلمين بمختلف طوائفهم هو العراق، وكذلك لأخذ الفكرة والمعرفة الكاملة عن الإمامين علي والحسين (عليهما السلام) وهما شخصيتان مهمتان في الدين الإسلامي، وكذلك العمل على توطيد العلاقة وقبول الآخر والتعاون المشترك وتوسيع الأفق والاحترام بين الناس في العالم بغض النظر عن الديانة أو الوطن أو الجنسية". 

وأضاف القس ماركو: "فوجئت جداً بالاحترام والتقدير خلال زيارتنا بالخصوص حفاوة الاستقبال لنا ونحن في أجواء الزيارة ورأيت السعادة البالغة للزائرين وهم يرون رجال دين مسيحيين يتشرفون بزيارة المراقد المقدسة في النجف وكربلاء".

وقال الشيخ كرار الخفاجي في تصريح للمحتوى الرقمي: "عبّر القس كاربو عن المحبة التي دفعته إلى المجيئ للمشاركة مع زوار الأربعين، وقد تم الاحتفاء بالوفد المسيحي وتقديم هدية عقائدية  باللغة الانجليزية للمنشورات الخاصة بالمرقد العلوي الطاهر، وحياة المولى أمير المؤمنين(عليه السلام)، والمبادئ والأخلاق الإسلامية لأهل البيت الأطهار(عليهم السلام)".

من جانبه أشار معاون رئيس قسم العلاقات العامة سلام الجبوري: "أن استقبال الوفد المسيحي يأتي ضمن برنامج التواصل الخارجي للعتبة المقدسة، مشيراً إلى أنّ اللقاء عكس انطباعاً كبيراً للدين الإسلامي دين التسامح والمحبة والعدالة والسلام والتي يحملها أمير المؤمنين عليه السلام". 

الحوزة العلمية في النجف الأشرف تقيم صلاة الجماعة الموحدة بين النجف وكربلاء

 أمّ الجماعةَ الموحدة على طريق يا حسين بدأً من عمود(208) المشرفُ على التبليغ الحوزوي السيد أحمد الأشكوري، وبيّن في تصريح له "أهمية إقامة صلاة الجماعة وأهمية إحياء هذه الشعيرة ضمن شعيرة زيارة الأربعين المقدسة".
ممثل الأرثوذكس في اسبانيا يتشرف بزيارة مرقد الامام علي(ع)/ مشاركة الزائرين من 80 دولة في الأربعين الحسيني
وعقّب قائلاً: "أننا لمسنا بوضوح أن الزائرين الكرام في الوقت الذي يهتمون بأداء الصلاة في وقتها، هم أيضاً يهتمون بالتزام صلاة الجماعة فيها، وهذا مؤشر إيجابي على الاستفادة الإيجابية من زيارة الأربعين وغيرها من الشعائر الدينية التي يقيمها شيعة أهل البيت(عليهم السلام) اليوم وأمس.

يُذكر أن التبليغ الحوزوي يقيم الصلاة الممتدة جماعة على طريق "يا حسين" منذ عشرة أعوام، في يوم ذكرى استشهاد الإمام الرضا (عليه السلام) في السابع عشر من شهر صفر الخير.

زائرون من 80 دولة دخلوا محافظة کربلاء

كشف النائب الثاني لمحافظ كربلاء ان زائرين من (80) دولة دخلوا الى العراق لغرض المشاركة في زيارة اربعينية الامام الحسين (عليه السلام) وان الجهات الامنية المختصة لم ترصد اي خرق امني منذ الاول من شهر محرم الحرم الى يومنا هذا.

وقال النائب الثاني لمحافظ كربلاء علي الميالي في تصريح خص به وكالة نون الخبرية "فيما يخص الجانب الامني فمنذ الاول من شهر محرم الحرام الى الآن الثامن عشر من شهر صفر ولله الحمد لم يسجل اي خرق امني على الاراضي العراقية من منطقة عرعر الى القائم والى الحدود السورية ومرورا بالمسيب وجرف النصر والحلة وهو امر يدل على الحس الامني الكبير للقوات الامنية وقياداتها وعملها المتطور وحرصها وجهدها الاستخباري وانتشارها الصحيح، اما في مجال النقل فلدينا حركة عالية وجهود جبارة تمكنت من ايصال الزائر الى قرب منطقة التربية اي على بعد (500) متر من العتبتين المقدستين، ووصلنا اليوم الى ذروة حركة النقل حيث تساوت تقريبا اعداد الزائرين الداخلين الى مدينة كربلاء المقدسة والمغادرين منها، حيث اشرنا ان اعداد الوافدين الاجانب الذي يقدر عددهم بخمس ملايين زائر بدأت بمغادرة المدينة وبانسيابية وتفويج عالية الدقة وبمراقبة من الكاميرات على حركة سيرهم".
ممثل الأرثوذكس في اسبانيا يتشرف بزيارة مرقد الامام علي(ع)/ مشاركة الزائرين من 80 دولة في الأربعين الحسيني
واكد الميالي ان " زائرين من (80) دولة دخلوا الى العراق في هذه الزيارة وتظافرت الجهود الحكومية مع جهود العتبتين المقدستين واصحاب المواكب واهالي كربلاء المقدسة في تقديم مختلف انواع الخدمات للزائرين من النقل والتفويج والاطعام والايواء والخدمات الصحية والبلدية والاتصالات المجانية وغيرها من الخدمات، وكذلك فاننا شاهدنا ضغطا كبيرا على استهلاك الماء والكهرباء ونعترف ان هناك تقصيرا حصل لكنه خارج عن الارادة لان كربلاء كمحافظة مشاريعها مخصصة لمليون و(200) نسمة وعندما يدخلها (30) مليون نسمة فالصعوبة والتقصير يحصل في تقديم خدمة كاملة لهم، لكن البديل في تقديم كل الجهات الخدمية للماء والثلج من قبل المواكب والجهات الساندة للزائرين قلل من معاناة الزائر، وهي تدل على ان تلك الجهود تحرص على خدمة ملايين البشر في ايام محدودة ومنطقة واحدة وان امورا غيبية تسهل العمل، ونقدم شكرنا للعتبات المقدسة والحكومة المحلية وكل الجهات الساندة من المؤسسات الحكومية والهيئات والمواكب لما قدموه لزوار الامام الحسين (عليه السلام)".
 
 مشاركة (12500) موكب بإحياء مراسيم زيارة الأربعين

أعلن قسمُ الشعائر والمواكب والهيئات الحُسينيّة في العراق والعالم الإسلامي التابع للعتبتين المُقدّستين الحُسينيّة والعبّاسية عن مشاركة (12500) موكب عزائيّ وخدميّ بإحياء مراسيم زيارة الأربعين في كربلاء.
ممثل الأرثوذكس في اسبانيا يتشرف بزيارة مرقد الامام علي(ع)/ مشاركة الزائرين من 80 دولة في الأربعين الحسيني

وأضاف القسم في بيان تلّقى المركز الخبري نسخةً منه أنّ "المواكب غير العراقية المشاركة في العزاء هو (300) موكبٍ عربيّ وأجنبيّ". وأوضح القسم في بيانه " هذا العام تميزّ بوجودِ موكبٍ خدميّ من فلسطين شارك في إحياء مراسيم الزيارة، فضلاً عن مواكب من (الصين، وألمانيا، وهولندا، والسويد، ونيجيريا، وإيران، والهند، وباكستان).

وبحسب البيان فإنّ "هناك انسيابيةً عاليةً وتعاوناً مُنقطع النظير بين المواكب، والقوات الأمنية، والجهات التنظيميّة والخدميّة، مع وضعِ مساراتٍ لتأمين حركة الزائرين وعدم تزاحمهم مع المواكب.

المصدر: مواقع عراقية 

أخبار ذات صلة
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
captcha