ایکنا

IQNA

تكريم 77 أسيراً حافظاً لكتاب الله في غزة

13:04 - December 01, 2022
رمز الخبر: 3488832
غزة ـ إکنا: انطلقت فعاليات حفل تكريم 77 أسيراً حافظاً لكتاب الله تعالى داخل سجون الاحتلال في مدينة غزة اليوم الخميس الأول من ديسمبر 2022 للميلاد تحت شعار "أهل القرآن خلف القضبان".

وينظِّم الحفل حركة المقاومة الإسلامية حماس ومكتب إعلام الأسرى في الشاليهات القاعة الملكية، بحضور شعبي وفصائلي وشخصيات وطنية واعتبارية.

وهنأ رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس اسماعيل هنية، في كلمة مسجلة بثت خلال الحفل، الأسرى حفظة كتاب الله تعالى داخل سجون الاحتلال.

وقال هنية: إن هذا اليوم فيه تأكيد على صدق هؤلاء الرجال وثابتهم وتسلحهم بسلاح الإيمان والقرآن في سنوات الأسر الطويل وغياهب السجون والزنازين الانفرادية فهم يستأنسون بكتاب الله يتسلحون به في قلب صحراء الغربة عن الأهل والأبناء والوطن.

وتابع "في هذا المقام العظيم الذي ينتصر فيه أسرانا بالاستعلاء الإيماني والقرآني على سجانيهم ومعتقلاتهم، لا يسعنا إلا أن نهنئكم جميعًا أيها الحفظة لكتاب الله تعالى."

وأكمل "أسرانا يعوّضون بحفظ القرآن الكريم، غيابهم عن ساحات المسجد الأقصى المبارك وليالي القدر في رحاب المساجد؛ هذا هو قمة الصدق مع الله سبحانه وتعالى، مستدركا بالقول "أنتم تضيئون النور وتسيرون في نور الله عز وجل رغم ما يحيط بكم من مؤامرات وظلمات".

وأضاف "اليوم نحتفي بكم وضفتنا "ضفة العياش" تلتهب تحت أقدام الغزاة وإخوانكم في غزة يرابطون في الثغور ينتظرون الوثبة الكبرى على هذا المحتل، نحتفي بكم وأهلكم في داخل فلسطين المحتلة يتمسكون بحقهم بهويتهم، وشعبكم في المنافي والشتات يتغنى بكم بأسمائكم يصّر على رفع شأنكم ورايتكم في كل الميادين."

وأردف "ما أكثر الذين حفظوا كتاب الله في السجون والمعتقلات وما أكثر الذين خرجوا علماء في كتاب الله وأحكامه وتلاوته وتفسيره جنبًا إلى جنب مع أولئك الاخوة الذين يحصلون على الدراسات العليا والماجستير والدكتوراه وتمتد هذه الكتب والرسائل لتزخر بها المكتبات الاسلامية".

وختم قائلا "نهنئكم ونشد على أياديكم وأعيد لكم العهد والوعد بالعودة إلى الأهل والديار بإذن الله تعالى (ويسألونك متى هو قل عسى أن يكون قريبا)".

وباركت الهيئة القيادية العليا لأسرى حماس تكريم 77 أسيرا أتموا حفظ القرآن الكريم داخل سجون الاحتلال وذلك خلال كلمة ألقاها باسمهم رئيس الدائرة الإعلامية في حركة حماس الأسير المحرر علي العمودي.

وقالت الهيئة، نلتقي اليوم في هذا الحفل المبارك ببركة الجهاد والقرآن، لنكرم أبناءنا من حفظة كتاب الله من الأسرى المجاهدين، الذين سعوا ليكونوا شفعاء لأهليهم بنيل الشهادة في سبيل الله، وعندما قدر الله لهم الأسر؛ ليؤخرهم لمعركة أخرى قدرها بحكمته البالغة، استمروا بالإعداد داخل الأسر، وتزودوا بخير زاد، ألا وهو القرآن الكريم، كتاب الله العزيز، وانكبوا عليه حفظًا وفهمًا وتفسيرًا وتلاوةً، لإدراكهم أنه السبيل الآخر لإلباس أهلهم تاج الوقار، وهو خير سلاح لمواجهة تحديات الأسر خصوصًا والحياة عمومًا، فكانوا كما أراد الله لهم، يحملون القرآن بيدهم، وباليد الأخرى السلاح.

وتابعت "إنه لمن دواعي فخرنا أن نقدم لكم هذه الثلة الصابرة المتشوقة للحرية المنشودة والموعودة بإذن الله، والتي ستُحقق قريبًا على أيدي إخوة الجهاد والرباط في أرض الجهاد والمقاومة غزة العزة".

وشددت على أن هذه الثلة المتقدمة من أبناء حركتنا داخل الأسر التي استطاعت إتمام حفظ القرآن، تمثل نموذجًا يحتذى به داخل الأسر وخارجه، قائلة: لقد نفذوا وصية رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم "خيركم من تعلم القرآن وعلمه"، فكانوا نموذجًا نباهي به أمام المحب، ونغيظ به كل حاقد من أعدائنا المجرمين ومن عاونهم؛ فإن استطاع المحتل أسر أجسادنا فإنه لن يستطيع أن يأسر عزمنا وإرادتنا وإبداعنا.

وأكملت "إنه لمن دواعي فخرنا أيضًا أن يكون هذا الحفل المبارك برعاية مباركة من حركتنا وكتائبنا المظفرة، والتي نثق كل الثقة بأن الله سيكتب لنا الحرية على أيديهم قريبًا، لأنهم أهل الوفاء بالوعود، فكما أوفوا بالعهد الأول في صفقة وفاء الأحرار الأولى، سيوفون بعهدهم مجددًا في صفقة وفاء الأحرار الثانية، لنجتمع سويًّا في ساحات الجهاد والمقاومة مرةً أخرى لندخل سويًّا المسجد الأقصى فاتحين مكبرين".

وأبرقت الهيئة في هذه المناسبة، بأحر التهاني والتبريكات إلى عوائل الأسرى الحفظة المحتفى بهم بهذا الإنجاز الطيب الذي أنعم الله به على أبنائهم وأبنائنا، بإتمام حفظ كتاب الله عز وجل، ليكون شفيعًا لهم بإذن الله يوم لقاء الله، وليلبسوا ذويهم تاج الوقار.

كما شكرت كل من ساهم في إنجاح هذا الحفل المبارك من مؤسسات وشخصيات عملت في الخفاء، والذين تكللت جهودهم بالنجاح في تكريم حفظة كتاب الله من الأسرى الأحرار، وخصت بالذكر المجاهد الأستاذ أبو العبد هنية رئيس حركة حماس، والإخوة في مكتب إعلام الأسرى، ودار القرآن الكريم والسنة بغزة.

وتوجهت الهيئة للجميع بالقول "أن كونوا كما عهدناكم دومًا سندًا لنا في معركتنا التي نخوضها في الأسر، والتي نظن أن أحد فصولها سيكون قريبًا في مواجهة وزيرهم الحاقد الأرعن "بن جفير"، هذا النكرة الذي يطلق تهديداته شرقًا وغربًا، ظانًّا أننا لقمة سائغة أو مسرح تنافس انتخابي يمكن أن يرفع من حضوره في مجتمع الحقد والعدوان الصهيوني، وله في تجربة أردان السابقة عبرة وعظة".

ودعت بقية الأسرى للانضمام إلى أهل القرآن الذين هم أهل الله وخاصته، ليكون لهم خير زاد في مواجهة السجن وقسوته، وليكون شفيعًا لهم في اليوم الموعود.
ويتخلل الحفل العديد من الفقرات أهمها رسالة الأسرى حفظة كتاب الله، وكلمة رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، وكلمة لكتائب القسام، وكلمة لأحد أعضاء المكتب السياسي في الحركة.

المصدر: الرسالة نت

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
captcha