ایکنا

IQNA

12:16 - March 03, 2013
رمز الخبر: 2505182
طهران ـ ايكنا: أكد الرئيس الايراني الدكتور محمود احمدي نجاد خلال استقباله وزير الخارجية السوري وليد المعلم على ضرورة وقف العنف وانطلاق الحوار الوطني مؤكداً ان الحوار والتوافق الوطني هو السبيل الوحيد لحل الازمة السورية وتحقيق عزة الشعب السوري وانتصاره.
وأفادت وكالة الأنباء القرآنية الدولية(ايكنا) نقلاً عن الموقع الاعلامي لرئاسة الجمهورية أن الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد وخلال استقباله الليلة الماضية وزير الخارجية السوري وليد المعلم الذي يقوم بزيارة رسمية الى طهران أكد على ضرورة وقف العنف والتدخلات الخارجية في الشأن السوري وجلوس طرفي الصراع على طاولة الحوار الوطني داعيا الاطراف في سوريا انتهاج هذا الطرح العقلاني والانساني بأسرع وقت ممكن.
واضاف الرئيس الايراني قائلا انه يجب على الذين يحملون السلاح ويقومون بالانتهاكات والقتل من جهة ويقومون برفع الشعارات الديموقراطية من جهة أخرى أن تنزع أسلحتهم ويجردون منها.
واعرب الرئيس محمود احمدي نجاد عن أمله بأن يسود الامن والاستقرار في سوريا ليتسنى للشعب السوري بدء مسيرة الاعمار وممارسة حياته اليومية والمعتادة.
بدوره اعتبر وزير الخارجية السوري وليد المعلم ان سوريا تتعرض لمؤامرة كونية تقودها الولايات المتحدة الاميركية وتصب في مصلحة الكيان الصهيوني موضحا ان ابعاد المؤامرة باتت مكشوفة للجميع وان الشعب السوري تمحور حول حكومته وعمد الى مقاومة المؤامرات التي تحاك ضده.
1197672
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: