ایکنا

IQNA

11:45 - March 08, 2013
رمز الخبر: 2507798
طهران ـ ايكنا: على وجه العموم أن السلفيين لايحترمون الرموز التقليدية ـ الدينية للمذاهب الاسلامية بل وحتى يقومون بهدم مقابر الشخصيات ومساجد المتصوفة في أفريقيا، فنستنتج أن هجمة السلفيين لاتستهدف الشيعة فقط.
وأفادت وكالة الأنباء القرآنية الدولية (ايكنا) أنه جاء كلام الخبير الايراني في شؤون أفريقيا، محمدرضا شكيبا، أمس الأول الأربعاء 6 مارس خلال إجتماع "السلفيين في أفريقيا" الذي عقد في مركز الدارسات الثقافية ـ الدولية التابع لرابطة الثقافة والعلاقات الاسلامية بالعاصمة الايرانية طهران.
وأشار الى تاريخ المتطرفين الدينيين في غرب قارة أفريقيا، قائلاً: إن أول فئة من الخريجين من جامعة الأزهر وجامعات المدينة المنورة الذين كانوا من بلاد النيجر عادوا إلى بلادهم خلال عقد الثلاثينيات 1930 ميلادي.
وأردف محمدرضا شكيبا قائلاً: بما أن هؤلاء تربوا في بيئة مختلفة تماماً عن المجتمع التقليدي لغرب أفريقيا فعارضوا الصوفية بشدة بعد عودتهم إلى البلاد، مضيفاً أن حوالي 200 طالب من سكان غرب أفريقيا بعد أن انتهوا من الدراسة في الأزهر والمدينة المنورة عام 1950م عادوا إلى وطنهم وأعلنوا مخالفتهم الصرحية مع الرموز والطقوس التقليدية ـ المذهبية.
وصرح الخبير الايراني في شؤون أفريقيا هذا قائلاً: على وجه العموم أن السلفيين لايحترمون الرموز التقليدية ـ الدينية للمذاهب بل وحتى يقومون بهدم مقابر الشخصيات ومساجد المتصوفة في أفريقيا، فنستنتج أن هجمة السلفيين لاتستهدف الشيعة فقط.
وأشار الخبير الايراني في شؤون أفريقيا إلى المساعدات المالية الواسعة التي تقدمها السعودية للسلفيين في أفريقيا، قائلاً: في كثير من الأحيان فإن السلفيين يقومون عبر هذه المساعدات بتطميع قوى الأمن للدول الأفريقية لكي لاتمنع الأخيرة من أنشطتهم الهدامة.
1200342
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: