ایکنا

IQNA

9:37 - March 10, 2013
رمز الخبر: 2508738
طهران ـ ايكنا: خلال تجمع الطلبة الحوزويين بالعاصمة الايرانية طهران احتجاجاً على مجازر الشيعة في باكستان، أدان رئيس منظمة التفتيش العامة في ايران في كلمة له هذه الجريمة وقال: إظهار الإسلام كدين عنيف هو الهدف الرئيسي للاستكبار من قتل المسلمين.
وأفادت وكالة الأنباء القرآنية الدولية (ايكنا) أنه أدان رئيس منظمة التفتيش العامة في ايران، حجة الإسلام والمسلمين بور محمدي، في كلمة ألقاها في هذا التجمع، الجرائم الإرهابية التي يتم تنفيذها ضد الشعب الباكستاني البرئّ، مضيفاً أن الإستكبار العالمي قد أقبل بواسطة عماله على مواجهة الحق الذي يتكلم عنه ويطالب به الشيعة.
واعتبر بور محمدي أن ضغائن وعداوات الإستكبار للإسلام الذي يعتبر أهم قوة رادعة لمحاولات المستكبرين اليائسة قد دخلت في مرحلة جديدة وهي أن هذه المؤامرات والعداوات تتم حالياً بشكل منظم بالكامل بينما كانت تتم سابقاً بصورة مبعثرة وغيرمنظمة.
وأكّد أن التيارات المنحرفة تعتبر أهم تحد وخطر يواجهها الإسلام، قائلاً: في العصر الحالي فإن التيارات المنحرفة يتم تمويلها وهدايتها من قبل جبهتين أولها القوى الرجعية والأنظمة العميلة في المنطقة والثاني الإستكبار العالمي.
وصرّح رئيس منظمة التفتيش العامة في ايران أن الإستكبار قد دخل في الحرب مع الإسلام بنهجين مختلفين أولهما الإساءة للمقدسات خصوصاً النبي الأكرم(ص) والقرآن الكريم والمساجد، والثاني الدعم للتيارات المنحرفة بوصفها أكثر خطورة وإنتظاماً من النهج الأول.
فيما يتعلق بالهدف الرئيسي الذي يتابعه الإستكبار من ممارسة القتل في البلاد الإسلامية، صرّح بور محمدي أن المتغطرسين يحاولون تشويه سمعة الإسلام وإظهار الإسلام كدين عنيف وذلك عبر تقديم الخدمات اللوجستية والعسكرية والمالية للمتطرفين، وشن الحرب بين المسلمين، وقتل المسلمين بيد هذه المجموعات.
1201460
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: