ایکنا

IQNA

باحث دینی ایرانی:
11:04 - April 21, 2015
رمز الخبر: 3183353
طهران ـ إکنا: صرح رجل الدین الایرانی، الشیخ یوسف موسوی، أن الإمام محمد الباقر(ع) ـ الامام الخامس من أئمة آل البیت(علیهم السلام) ـ بتأسیسه مدرسة کبری قدّم للمسلمین زوایا جدیدة للعلوم الإسلامیة.


وأفادت وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة (إکنا) أنه قال الخبیر الدینی الایرانی، الشیخ یوسف موسوی، بخصوص المکانة الخاصة التی یحظی الإمام محمد الباقر(ع) فی تاریخ الإسلام، والخدمات التی قدمها للمسلمین: کانت لکل إمام معصوم سبق الإمام محمد الباقر(ع) مهمة خاصة؛ فالإمام الحسن(ع) بایع لخلافة معاویة، فیما ثار الإمام الحسین(ع) بوجه نظام یزید بن معاویة، ثم قام الإمام السجاد(ع) بتربیة التلامیذ وهدایة الناس وسط القیود التی فرضها الأمویون علی أهل البیت(ع) عقب واقعة عاشوراء.

وتابع: فی فترة إمامة الإمام محمد الباقر(ع)، بدأت أرکان الحکم الأموی بالإنهیار، فاستغل الإمام(ع) هذه الفرصة، وأسس مدرسة کبری درس فیها تلامیذ من مختلف البلاد الإسلامیة، ومن ثمار هذه المدرسة أنه تحسن وضع المسلمون الشیعة المتدهور والمبعثر، وتم تشکیل النظام الفکری الشیعی.

وأکّد أن الإمام محمد الباقر(ع) نجح فی تقدیم الناس زوایا جدیدة للعلوم الإسلامیة، وإزالة الحجب عن هذه العلوم التی منعت من ظهورها الحروب العدیدة والصراعات الداخلیة.

وأضاف أن الإمام(ع) قام فی فترة إمامته بمکافحة البدع والتشویهات التی نشرها الغلاة والهنود والیونانیون فی المجتمع الإسلامی، وذلک بالرجوع إلی القرآن والأحادیث النبویة.



المصدر: قدس أونلاین

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: