ایکنا

IQNA

11:31 - December 01, 2015
رمز الخبر: 3458525
طهران – إکنا: بیّن عدد من علماء أهل السنة فی ایران وجهات نظرهم حول مسیرة المشی على الاقدام لتأدیة زیارة الأربعینیة الحسینیة.
وأفادت وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة(إکنا) أنه أکد إمام جمعة أهل السنة بمدینة "بیرانشهر" غربی ایران أن الإمام الحسین(ع) لاینتمی إلی مذهب خاص بل إلی جمیع المسلمین والمذاهب الإسلامیة فی العالم.

وأکد الشیخ "ماموستا ملامصطفی" أن الإمام الحسین(ع) خرج إلی الکوفة بهدف إصلاح الأمة الإسلامیة، مضیفاً أن الإمام الحسین(ع) لاینتمی إلی مذهب خاص بل إلی جمیع المسلمین والمذاهب الإسلامیة فی العالم.
وصرح أن الإمام الحسین(ع) ورغم أنه کان یعرف بأنه یستشهد لم یستسلم أمام الظالمین، فبدمه علَم شعوب العالم درس الحریة والکرامة، مضیفاً أن الجبهة التی وقفت فی وجه الإمام(ع) کانت جاهلة بالإسلام، ومنخدعة بظواهر الدنیا، ومفتقرة إلی البصیرة.
بدوره، قال العضو فی مجلس تنظیم وتخطیط المدارس الدینیة لأهل السنة، الشیخ "محمد عزیز حنیفی"، إن الأعداء یعارضون کل إجتماع إسلامی، فیعتبرونه خطراً وتهدیداً علیهم، ویخافون العظمة والإیمان لدی المسلمین، مصرحاً أن الأمة الإسلامیة تحتاج فی العصر الحالی إلی عنصر یضمّن الحیاة الجماعیة وهو الإیمان.
کما قال إمام جمعة أهل السنة بمدینة "بارسیان" جنوبی ایران بخصوص مشارکة أحرار العالم فی مراسم أربعینیة الإمام الحسین(ع) إن الإجتماعات الدینیة تحظی بالأهمیة لدی مختلف الأدیان والمذاهب، مضیفاً أن مراسم الأربعین الحسینی بوصفها واحدة من هذه الإجتماعات تصطبغ بالصبغة العالمیة، ولها أثر کبیر علی الأوساط الدولیة.
ولفت الشیخ "أحمد خنجی" إلی أن الأربعین الحسینی له دور کبیر فی تعزیز القدرات الإسلامیة، حسب تعبیر قائد الثورة الاسلامیة الایرانیة، مصرحاً أن مدینة کربلاء المقدسة بوصفها ظاهرة عالمیة تشکل رمز الوحدة، والبیعة مع الإمام الحسین(ع)، وأن زیارة مرقد الإمام الحسین(ع) لها خلفیة طویلة فی التاریخ الإسلامی.
وأکد أن زیارة مقابر الکبار تعد ضمن عقائد أهل السنة، مضیفاً أن جمیع أحرار العالم من مختلف الأدیان والمذاهب یشارکون کل سنة فی مراسم أربعینة الإمام الحسین(ع) فی العراق، ویتعاطفون مع أهل البیت(ع) وأصحاب الإمام الحسین(ع) الذین ظلموا فی کربلاء.

http://www.farsnews.com/newstext.php?nn=13940909001285

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: