ایکنا

IQNA

الأمین العام للرابطة المحمدیة للعلماء فی المغرب:
10:59 - December 13, 2015
رمز الخبر: 3458628
الرباط ـ إکنا: أکد الأمین العام للرابطة المحمدیة للعلماء فی المغرب، "أحمد عبادی" أن الجماعات المتطرفة تعتمد تأویلاً ظاهریاً وجامداً للقرآن الکریم.
وأفادت وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة(إکنا) أنه قال أحمد عبادی، الأمین العام للرابطة المحمدیة للعلماء فی المغرب إن هناک ضروباً من التدافعات، تعرفها القارة الإفریقیة فی مجال الدین، کما العالم فی سیاقنا المعاصر، وهی تدافعات تأویلیة بالأساس.

وأوضح عبادی، الذی کان یتحدث، أمس الخمیس، فی مداخلة له بعنوان "الإسلام فی إفریقیا ودینامیات تغییر السلوک، خلال العشریة المقبلة، هل سیکون رافعة لاستدراک القصور المعرفی والسیاسی والتنموی؟ أم یکون ذریعة للعنف والإرهاب؟"، ضمن فعالیات الندوة الدولیة، التی تنظمها أکادیمیة المملکة المغربیة حول "إفریقیا کأفق للتفکیر"، أن الجماعات المتطرفة تعتمد تأویلاً ظاهریاً وجامداً للقرآن، لا یتجاوز ظاهر النص، وینحصر فی 500 آیة، التی هی آیات الأحکام فی حین أن کتاب الله یضم 6236 آیة.
وبناء على ذلک، لا بد من البحث عن الأبعاد الجوهریة لهذا التدافع، بحسب المتحدث، الذی لا یمکن أن ینطلق من فراغ، وإنما عبارة عن مشهد فیه جملة من الأحلام التی تستقطب الیافعین والیافعات والقادرین والقادرات.
وهذه الأحلام یمکن حصرها فی أربعة: هی الوحدة، حیث إن الکل یرید وحدة الأقطار الإسلامیة، وحلم الصفاء بما یعنیه من تطهیر الدین من البدع، والکرامة و الحقوق، فضلا عن حلم الخلاص رغبة فی التموقع ضمن الفرقة الناجیة.
وهذه الأحلام، بحسب رئیس الرابطة المحمدیة للعلماء، لم تأت من فراغ، وإنما تنبنی على مجموعة من الجراحات وهی: الترویج لوجود تآمر على العالم الإسلامی، وإسرائیل، فضلاً عن المعاییر المزدوجة فی الأمم المتحدة، والإهانة فی وسائل الإعلام والاختراق القیمی، ونهب الثروات، وتزویر الجغرافیا والتاریخ.
واعتبر عبادی أن مواجهة خطاب التطرف، الذی تنامى مع التطور التکنولوجی وانتشار الأنترنت فی کل الدول الإفریقیة، یتطلب بلورة مضمون معرفی بدیل وقوی، لأن الصراع بحسبه یجری فی حلبة المضمون، مبرزاً أن هذا المد سیبقى مستمرا إذا لم نقم لمواجهته.

المصدر: alyaoum24.com

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: