ایکنا

IQNA

باحث ايراني:
15:10 - April 18, 2016
رمز الخبر: 3460053
قم‌المقدسة ـ إکنا: أشار مدیر جمعیة الدراسات التأریخیة فی الحوزة العلمیة بمدينة "قم" الايرانية، الی منهج الإمام الجواد(ع) فی مواجهة الروایات المزورة والفرق المنحرفة مبیناً أن الإمام الجواد (ع) کان یواجه تلک الظواهر دون الإساءة الیها.
الإمام الجواد(ع) قد واجه الروایات المزورة والفرق المنحرفة

وأشار الی ذلک، مدیر قسم جمعیة الدراسات التأریخیة فی الحوزة العلمیة بقم المقدسة، الشیخ "حمید رضا مطهری"، فی حدیث خاص له مع وکالة الأنیاء القرآنیة الدولیة (إکنا) قائلاً: ان الإمام محمد بن علی (ع) قد عاش مرحلة تأریخیة تمیزت بخصوصیتها خاصة بالنسبة للشیعة وأئمتهم (ع).

وأضاف ان الإمام الجواد(ع) قد بلغ مقام الإمامة عندما کان صغیراً في العمر ولکنه کان یثبت مقامه العلمی فی مختلف المحافل العلمیة فکان وجهاً بارزاً عند الشیعة الذین کانوا یبثون عن إمام لهم بعد استشهاد علی بن موسی الرضا (ع) وایضاً لدی السنة الذین کانوا یختبرون الإمام (ع) من خلال طرح أسئلة علیه حیث کان یردّ علیهم بأجوبة مختلفة وکان یقسم الأسئلة وثم یرد علی کل قسم منها علی حداه.

وفی معرض ردّه علی منهج الإمام (ع) فی التعامل مع الفرق المستحدثة آنذاک، قال الباحث الإیرانی: ان المذهب الشیعی کان فی عهد الإمام الجواد(ع) عقیدة عامة وکانت له فروع والمعنی من العقیدة العامة ان الشیعة آنذاک کانوا یصرحون بأن الخلافة بعد الرسول (ص) کان یجب ان تکون للإمام علی (ع) وفی مقابل هؤلاء کان هناک تیار آخر کان یؤمن بالامام علی (ع) کـ خلیفة للمسلمین.

وإستطرد قائلاً ان فرق الزیدیة والفرق المنحرفة الأخری منها الواقفیة والغالیة ظهرت فی عهد الإمام الجواد (ع) لم یکن للإمام تعامل واحد مع هذه الفرق إنما کان یتعامل مع الفرق الأکثر ضلالة أشد، مبيناً ان الإمام الجواد (ع) کان یکن الإحترام لعلماء السنة علی الرغم من أنه لم یؤمن بفکرهم اذ انه (ع) کان یرد علیهم بکل إحترام وتقدیر.

وأکد ان الامام الجواد (ع) کان یرفض رفضاً شدیداً کل ما یقوله علماء السنة فی فضیلة الخلفاء ولکنه لم یسئ الیهم کما انه لم یقبل فی یوم الروایات المزورة التی کانوا یأتون بها وکان یتصدی لها بالنص القرآنی وبالإستناد الی سیرة رسول الله (ص).

وفیما یخصّ موقع الإمام الجواد (ع) فی توثیق وتثبیت المذهب الشیعی الإثنی عشری قال الشیخ مطهری: ان المذهب الشیعی کان عقیدة ثابتة منذ عهد الإمام جعفر بن محمد الصادق (ع) ولکن ما قام به الجواد (ع) تمثل فی إعداد المجتمع الشیعی لقبول غیبة الإمام الحجة (عج).

http://iqna.ir/fa/news/3489662

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: