ایکنا

IQNA

12:17 - December 22, 2018
رمز الخبر: 3471113
طهران ـ إکنا: قال الکاتب والباحث الإیراني في العلوم القرآنية "حسين أستاد ولي" إن ترجمة القرآن الکریم لن تنجح ما لم تتضمن تفسیراً للقرآن.

لن تنجح ترجمة القرآن دون تفسیر

وأفادت وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة (إکنا) أن الکاتب، والباحث والمنقح في مجال الدراسات القرآنیة "حسین أستاد ولي" أشار الی ذلك قائلاً: إن الترجمة الجیدة یجب أن ترفق بالتفسیر.

 

وقال ‌‌‌"أستاد ولي" خلال الكلمة التي ألقاها في حفل ازاحة الستار عن ترجمة القرآن باللغة الفارسية بعنوان "الترجمة الأدبية والجمالية للقرآن" في مدينة مشهد الايرانية مضيفاً أن الترجمة التفسیریة تختلف عن الترجمة المرفقة بالتفسیر.

 

وأوضح أن الترجمة التفسیریة تعنی أن التفسیر یکون ضمن الترجمة ولیس بمعزل عنها حیث لا یستطیع القارئ إفراز الترجمة من التفسیر.

 

وأردف الباحث في العلوم القرآنية "أستاد ولي" قائلاً: ان الترجمة المرفقة بالتفسیر تختلف عن ما أشرنا الیها، فی هذا النوع یقوم المترجم بترجمة بحتة ثم یشیر الی التفسیر بین قوسین.


وإعتبر "حسین أستاد ولي" السلاسة من أبرز مواصفات الترجمة الجیدة للقرآن مبیناً أن السلاسة تعنی إستخدام لغة العامة المعروفة.

 

وأردف ان الدقة من الصفات الأخری التی یجب ان تتصف بها الترجمة مؤکداً ان الدقة أولی من السلاسة ولایجب التضحیة بالدقة من أجل السلاسة.

 

http://iqna.ir/fa/news/3774304

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: