ایکنا

IQNA

16:24 - October 08, 2019
رمز الخبر: 3473962
نواكشوط ـ إکنا: إفتتح مرکز دراسات مظاهر التطرف العنيف وطرق معالجته في جامعة العلوم الإسلامية بمدينة "العيون" عاصمة ولاية "الحوض الغربي" شرق موريتانيا.

وأفادت وكالة الأنباء القرآنية الدولية(إکنا)، قال وزير الشئون الإسلامية الموريتاني "الداه ولد سيدي اعمر طالب" إن الإسلام يسعى إلى توطيد الأمن والاستقرار ويحث على الوحدة والانسجام والتعايش السلمي بين مختلف مكونات المجتمع.
 

وحذر - في كلمة خلال افتتاح مركز دراسات مظاهر التطرف العنيف وطرق معالجته التابع لجامعة العيون الإسلامية أمس الإثنين - من خطورة التطرف العنيف، مؤكداً أن المركز الجديد سيعمل على دراسة مظاهر وطرق معالجته ضمن عروض ومحاضرات تتناول خطورة الانحراف والغلو الذي يقود إلى التطرف وطرق معالجة الظاهرة وآليات اجتثاثها.
 

وأكد "الدكتور محمدو ولد لمرابط ولد أجيد" رئيس جامعة العيون الإسلامية تبني الجامعة إستراتيجية واضحة للوصول إلى أهداف من ضمنها إيجاد نظام تعليمي جامعي للطلاب يوفر لهم مؤهلات علمية ومهنية تمكنهم من الحصول على عمل فور اكتمال دراستهم الجامعية إضافة إلى تنمية البحث العلمي و مواكبة الانتشار الحثيث للمعارف والانفتاح على المحيط الوطني والإقليمي والدولي.
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم: