ایکنا

IQNA

11:36 - October 15, 2019
رمز الخبر: 3474035
عواصم ـ إکنا: علی الرغم من حدة الإسلاموفوبیا في الدول الغربیة أن الإحصائیات تکشف تزاید أعداد المسلمین وإرتفاع وتیرة إنتشار الدین الإسلامي هناك.

وأفادت وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة (إکنا) أن الصورة الغیر صحیحة عن الدین الإسلامي التی یروج لها الغرب أدّت الی تصاعد الإسلاموفوبیا وتزاید حالات تعرض المسلمین الی الأذی.


وبحسب تقاریر لمؤسسة "بیو" الأمریکیة للأبحاث کل ذلك لم یوقف تصاعد وتیرة إنتشار الدین الإسلامی علی مستوی الدول الغربیة.


وتضیف المؤسسة أن نمو أعداد المسلمین هو أعلی نسبة علی مستوی العالم اذ أصبح عددهم یفوق الملیار والـ 800 ألف شخص علی مستوی العالم.


وتتوقع المؤسسة تزاید أعداد المسلمین حتی یصبحون أکبر عدداً من کل أتباع الدیانات عالمیاً وذلك حتی منتصف القرن الـ 21 للمیلاد.

 

ومن حيث مدى وجود المسلمين في العالم، يقيم حوالي 60 بالمئة من السكان المسلمين في الدول الآسيوية (باستثناء الشرق الأوسط) والباقي في الشرق الأوسط وأفريقيا وأوروبا والولايات المتحدة.
 
وعلى الرغم من الدعاية السلبية العديدة حول الإسلام الذي يوصف بأنه دين العنف والحرب، يجد الكثير من الناس السلام والمصالحة في الإسلام وكلما بحثوا عنه يفهمون أكثر أن معتقداتهم تتناقض مع الواقع.
 
والسبب الرئيسي الآخر للاتجاه نحو الإسلام هو الترتيب والنظام في ذلك. يوفر الإسلام إرشادات توفر الانضباط لكل من الفرد والمجتمع.
تزاید وتیرة إنتشار الدین الإسلامي في الغرب رغم الإسلاموفوبيا

https://iqna.ir/fa/news/3848558/

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: