ایکنا

IQNA

15:27 - February 09, 2020
رمز الخبر: 3475399
المنامة ـ إکنا: شدّد علماء البحرين على التمسّك بالسلميّة كخيار استراتيجيّ لا تخلّي عنه، وأشاروا إلى أنّ الجيل الذي تشكّل بعد تسع سنوات من انطلاق الحراك "مدعوّ إلى إنعاش العمل الميدانيّ السلميّ، وضخّ الدماء الجديدة فيه بكلّ حيويّة ونشاط".
علماء البحرين يشدّدون على التمسّك بالسلميّة كخيار استراتيجيّ
وأفادت وكالة الأنباء القرآنية الدولية(إکنا)، أكد علماء البحرين أنّ التجارب أثبتت بأنّ شعب البحرين عصيّ على الرضوخ للظلم ولا يستسلم له، ولا يمكن أن يتعايش معه أو تستقرّ البلد في ظلّه، ودعوا كافّة أبناء الشعب إلى النزول لميادين الحراك والعمل والجهاد، وبكلّ الوسائل المتاحة والمشروعة في ذكرى 14 فبراير المجيد – حسب تعبيرهم.

وجدّد العلماء في بيان لهم تزامنًا مع اقتراب ذكرى انطلاقة ثورة 14 فبراير/ العهد مع الشهداء والجرحى والمضحّين والمعتقلين الأحرار، والبيعة للقائد الفقيه آية الله «الشيخ عيسى قاسم»، والوفاء والإخلاص لرموز المسيرة، والعهد مع كلّ أبناء الشعب البحرينيّ، لا سيّما عوائل الشهداء- على حدّ تعبيرهم.

وأكدوا أنّ انتصار الشعب أمر حتميّ، لأنّه مع الحقّ ويطلب الحقّ، وأنّهم على ثقة بوعد الله تعالى بالنصر، وعلى ثقة بصبر الشعب وصلابته واستعداده للتضحية على الدوام، وبحكمة قيادته الربّانية، وإخلاص رموزه الوطنيّة الواعية والمضحّية، وسلامة نهجه وعدالة قضيّته، وشدّدوا «أنّنا مع شعبنا على طريق النصر، وعلى موعد مع النصر بإذن الله تعالى» – بحسب البيان.

وشدّد العلماء على تمسّك الشعب بمطالبه المشروعة وحقّه السياسيّ الثابت في نظام غير مستبدّ ولا جائر، وسلطات يكون هو مصدرها بحقّ، ودستور يقرّه بنفسه ويقرّر من خلاله مصيره، وعلى التمسّك بكافّة حقوقه الطبيعيّة في الحرية والكرامة- على حدّ تعبيرهم.

وأضافوا أن كلّ محاولات النظام للالتفاف أو القفز على مطالب الشعب قد باءت وستبوء بالفشل»، وأنّ التفاف الشعب بقواه وتوجّهاته المتنوّعة حول قيادة ورمزيّة وأبوّة «آية الله قاسم» من شأنه أن يعزّز وحدة الشعب أمام غطرسة السلطة- على حدّ قولهم.
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم: