ایکنا

IQNA

15:50 - March 13, 2020
رمز الخبر: 3475811
بغداد ـ إکنا: وجه وزير الخارجية العراقي، محمد علي الحكيم، الجمعة، باستدعاء السفير الامريكي والسفير البريطاني في بغداد، على خلفية الهجوم الصاروخي الامريكي الذي استهدف مواقع عديدة للحشد الشعبي في مناطق متفرقة من البلاد.

وقال المتحدث باسم الخارجية العراقية، أحمد الصحاف، في بيان إن الحكيم عقد اجتماعاً طارئاً حضر فيه وكلاء الوزارة ومستشاروها لتدارس الاجراءات بشأن الاعتداء الاميركي.

واضاف أن الحكيم وجه باستدعاء السفيرين الامريكي والعراقي في بغداد على خلفية اعتداء يوم أمس.

وفي وقت سابق من فجر اليوم الجمعة، أكدت خلية الإعلام الأمني، أن قصفاً امريكياً استهدف مقرات الحشد الشعبي في أربعة مناطق.

رئاسة الجمهورية: القصف الأجنبي يعدّ انتهاكاً للسيادة الوطنية

وأكدت رئاسة الجمهورية، الجمعة، أن القصف الأجنبي الذي استهدف مواقع عديدة داخل اراضي العراق ومن ضمنها مطار كربلاء، تحت الإنشاء، انتهاكاً للسيادة الوطنية، داعية المجتمع الدولي الى دعم العراق واحترام سيادته وقراره الوطني المستقل.

ونقل بيان عن الرئاسة قولها، "تستنكر رئاسة الجمهورية القصف الأجنبي الذي استهدف مواقع عديدة داخل اراضي العراق ومن ضمنها مطار كربلاء تحت الإنشاء، وادى الى استشهاد وجرح منتسبين في القوات الامنية العراقية ومدنيين، وتعده انتهاكاً للسيادة الوطنية".

وجددت الرئاسة، بحسب البيان، "التأكيد على أن معالجة ألأوضاع الأمنية تأتي من خلال دعم الحكومة العراقية للقيام بواجباتها وتعزيز قدراتها وإرادتها لفرض القانون وحماية السيادة، ومنع تحول أراضيها إلى ساحة حرب بالوكالة"، لافتة الى أن "الانتهاكات المستمرة التي تتعرض لها الدولة هي إضعاف ممنهج وخطير لقدراتها وهيبتها، بالتزامن مع مرحلة يواجه فيها العراق تحديات جسيمة وغير مسبوقة، سياسياً، اقتصادياً ومالياً، أمنياً وصحياً".

وتابعت، أن "من شأن هذه المخاطر، إذا ما استمرت، الانزلاق بالعراق إلى حالة اللادولة والفوضى، لا سيما إذا ما تواصل التصعيد الأمني، مع توفر المؤشرات حول محاولة عناصر داعش الإرهابي استعادة قدرتهم على تهديد أمن الوطن والمواطن".

واشارت الى أن "هذه اللحظة التاريخية تستوجب التماسك الوطني ورصّ الصفوف حول مشروع وطني يرتكز إلى مرجعية الدولة ذات السيادة و القرار المستقل، ومنع تحول العراق إلى ساحة حرب للأخرين، والتركيز على استكمال وحماية النصر على الإرهاب"، داعية، المجتمع الدولي الى "دعم العراق في هذا المسعى واحترام سيادته وقراره الوطني المستقل".

العمليات المشتركة تصدر بياناً حول القصف الامريكي وتعده انتهاكا لمبدأ الشراكة

اصدرت قيادة العمليات المشتركة، اليوم الجمعة، بيانا بشأن القصف الاميركي الذي استهدف قطعات عسكرية عراقية، معلنة حصيلة ضحايا هذا القصف الذي عدته انتهاكا لمبدأ الشراكة مع التحالف الدولي.

وقالت القيادة في بيان: "في تمام الساعة الواحدة فجر يوم الجمعة المصادف 13 آذار 2020 تعرض العراق الى اعتداء سافر من طائرات امريكية مقاتلة استهدفت قطعات الجيش العراقي مغاوير الفرقة التاسعة عشر ومقر لواء ٤٦ الحشد الشعبي وفوج شرطة بابل الثالث في مناطق محافظة بابل في جرف النصر والسعيدات والبهبهاني ومنشأة الاشتر للتصنيع العسكري السابق ومطار كربلاء قيد الإنشاء الواقع على الطريق الرابط بين كربلاء والنجف".

وأوضحت القيادة، أن "هذا العدوان ادى كحصيلة اولية الى استشهاد ثلاثة مقاتلين وأربعة جرحى من مغاوير الفرقة التاسعة عشر جيش عراقي اثنان منهم بحالة حرجة، وايضا استشهاد اثنين وجرح اثنين من منتسبي فوج طواريء شرطة بابل الثالث ومازالت جثث الشهداء تحت الانقاض، فضلا عن سقوط خمسة جرحى من مقاتلي لـ ٤٦ هيئة الحشد الشعبي، واستشهاد عامل مدني في مطار كربلاء قيد الإنشاء وجرح آخر".

وأضافت القيادة، أن "القصف ادى ايضا الى تدمير البنى التحتية بالكامل والمعدات والأسلحة في جميع المقار التي استهدفت من قبل الطيران الامريكي".

وأعربت، عن استنكارها لهذا الاعتداء الذي استهدف المؤسسة العسكرية العراقية والذي ينتهك مبدأ الشراكة والتحالف بين القوات الامنية العراقية والجهات التي خططت ونفذت هذا الهجوم الغادر، الذي تسبب في إزهاق ارواح المقاتلين العراقيين وجرحهم وهم في واجباتهم العسكرية كل حسب قاطع المسؤولية".

وأشارت الى أن "التذرع بان هذا الهجوم جاء كرد على العمل العدواني الذي استهدف معسكر التاجي هو ذريعة واهية وتقود إلى التصعيد ولا تقدم حلا للسيطرة على الاوضاع بل يقود الى التصعيد وتدهور الحالة الامنية في البلاد ويعرض الجميع للمزيد من المخاطر والتهديدات، كما انه تصرف خارج إرادة الدولة العراقية واعتداء على سيادتها ويقوي التوجهات الخارجة عن القانون، فلا يحق لأي طرف ان يضع نفسه بديلا عن الدولة وسيادتها وقرارتها الشرعية".

وتابعت، أن "هذا الاعتداء لايمت لاي شراكة او احترام لسيادة العراق وسلامة ارضه وسمائه ومواطنيه وستكون له عواقب ترتد على الجميع بأشد المخاطر ، ان لم يتم السيطرة عليها واحترام الجميع لارادة وسياسات الدولة العراقية".

وتعرض الليلة الماضية مطار كربلاء (قيد الانشاء) الى قصف اميركي اضافة الى عدد من مقار الحشد الشعبي في المحافظة وصلاح الدين والانبار، ردا على استهداف القوات الاميركية في معسكر التاجي الاربعاء الماضي بعشرة صورايخ، ما تسبب بمقتل امريكيين اثنين وبريطاني.

المصدر: مواقع عراقیة
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم: