ایکنا

IQNA

9:23 - May 05, 2020
۱
رمز الخبر: 3476462
مدريد ـ إکنا: قررت الحكومة الإسبانية إعادة فتح المساجد فى المرحلة الثانية من مكافحة فيروس كورونا، وذلك على مرحلتين، المرحلة الأولى تبدأ 11 مايو يسمح بفتح المساجد بثلث الطاقة الاستيعابية، وتبدأ المرحلة الثانية من 26 مايو بنصف الطاقة الاستيعابية.

وبدأت إسبانيا، أمس الاثنين، المرحلة الثانية من مكافحة فيروس كورونا مع تخفيف إجراءات القيود، وفتح المحلات، والحدائق والمتنزهات، وذلك بعد 50 يوما من العزل الصارم فى المنازل، كما تم فتح المتاجر الصغيرة والشركات وبعض المطاعم والمقاهى، فضلا عن الحدائق، كما بدأ الأطفال فى التنزهه مع والديهم، لكن سيكون ارتداء الكمامة أمراً إلزامياً خاصة فى المواصلات العامة، وفقا لقناة "أر تى فى" الإسبانية.

وهذه هى الشروط التى وضعتها إسبانيا فى إعادة فتح المساجد 11 مايو:

1- تهيئة رواد المسجد على تقبل الإجراءات قبل فتح المسجد والتحذير من عدم الالتزام بها.

2- المعرفة الحقيقية للطاقة الاستيعابية حسب معايير مصلحة التجهيز العقارى واحترام المسافات للسلامة الصحية بين المصلين.

3- ضرورة تعقيم المسجد قبل الفتح وتعقيمه كذلك بعد كل صلاة إن أمكن.

4- عدم استعمال أماكن الوضوء لذا يرجى فتح المسجد للصلاة فقط.

5- تنظيم عملية الطاقة الاستيعابية من طرف مسئولى المسجد وتقسيم المصلين إلى ثلاثة أفواج لكل فوج بطاقته الخاصة.
 
6- يتناوب المصلين فى ولوج المسجد حسب نوع البطاقة التى يحملونها واحترام الترتيبات التى تعمل عليها أئمة المساجد فى تحديد نوع البطاقة المسموح به.

7- وضع معقم عند بوابة المسجد حتى يتسنى للمصلين تعقيم أيديهم على الأقل قبل دخول المسجد.

8- يستحسن أن يحضر كل واحد سجادته الخاصه به.

9- التزام مسافة الأمان متر ونصف على الأقل بين المصلين.

10- تجنب المصافحة والعناق بشكل قطعى، يحرم على من به أعراض للمرض أن يقرب المسجد.

المصدر: اليوم السابع
منشور: 1
تحت المراجعة: 0
غیر قابل للنشر: 0
البركة
0
0
ملاحظات وجب التنبيه عليها في المقال:
أولا المرحلة الاولى من الرفع التدريجي للحجر الصحي ستبدأ يوم 11 ماي أما المرحلة التي نعيشها فهي مرحلة تمهيدية.
ثانيا الأمر يتعلق بإعادة فتح دور العبادة و منها المساجد.
ثالثا: ما أسميتموه بالشروط لا صحة له. الأمر لا يعدو مجموعة توجيهات نبهت إليها الفدرالية الإسبانية للهيئات الدينية الإسلامية المعروفة اختصارا ب FEERI بعد إعلان الحكومة عن بداية رفع الحجر الصحي تدريجيا.
نبهت الفدرالية إلى ذلك تفاديا لوقوع الكوارث و حتى لا تترك مجالا للعبث بصحة و سلامة المواطنين و مساهمة في توعية عمار بيوت الله بالأخطار المحدقة بهم في حالة التهور و الإستهانة باتخاذ التدابير الوقائية.
و لا يفوتني أن أشير بالمناسبة أن المساجد في اسبانيا تسيرها هيئات مستقلة عن الحكومة و الدولة و أن أغلب المساجد مستوفية للشروط المعمارية التي تفرضها الإدارة على الأماكن من هذا النوع.
المشرف ممنون شكرا جزيلا
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: