ایکنا

IQNA

10:44 - May 20, 2020
رمز الخبر: 3476660
رام الله ـ إکنا: أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مساء أمس الثلاثاء، التحلل من جميع الاتفاقيات مع إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية رداً على الخطط الإسرائيلية لضم أراض فلسطينية.

وقال عباس في كلمة عقب اجتماع طارئ للقيادة الفلسطينية في رام الله إن دولة فلسطين ومنظمة التحرير أصبحتا في حل من جميع الاتفاقيات والتفاهمات مع إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية ومن جميع الالتزامات المترتبة عليها بما في ذلك الاتفاقيات الأمنية.

وأضاف أن على سلطة الاحتلال الإسرائيلي تحمل جمع المسؤوليات والالتزامات كقوة احتلال في أرض دولة فلسطين وفق القانون الدولي.

وأشار عباس إلى أنه سيتم استكمال التوقيع على طلبات انضمام فلسطين إلى المنظمات والمعاهدات الدولية بعد أن كان تم وقف ذلك بموجب تفاهمات سابقة مع الإدارة الأمريكية.

وهاجم عباس الإدارة الأمريكية واعتبر أن خطتها للسلام التي طرحتها في كانون الثاني/ يناير الماضي هي من أسست لمخطط الضم الإسرائيلي، معتبرا أن واشنطن شريك مع دولة الاحتلال في جميع اجراءاتها العدوانية بحق الشعب الفلسطيني.

وقال إن ما ورد في اتفاق الائتلاف الحكومي الإسرائيلي وخطاب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمام الكنيست يعني إلغاء اتفاق أوسلو والاتفاقات الموقعة كافة.

في الوقت ذاته، أكد عباس "التزامنا بحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس حل الدولتين، واستعدادنا للقبول بتواجد طرف ثالث على الحدود بيننا، على أن تجري المفاوضات لتحقيق ذلك تحت رعاية دولية متعددة (الرباعية الدولية +أطراف أخرى)، وعبر مؤتمر دولي للسلام وفق الشرعية الدولية".

ودعا دول العالم التي رفضت صفقة القرن والسياسات الأمريكية والإسرائيلية واجراءاتها المخالفة للشرعية الدولية والاتفاقات الموقعة معها، إلى أن لا تكتفي بالرفض والاستنكار وأن تتخذ المواقف الرادعة وتفرض عقوبات جدية لمنع إسرائيل من تنفيذ مخططاتها.

إلى ذلك، قال مسؤول فلسطيني لقناة "كان" الإسرائيلية الرسمية، مساء الثلاثاء، إن تعليمات صدرت من الرئيس  عباس لقادة الأجهزة الأمنية بوقف فوري للتنسيق مع إسرائيل.

وأضاف المسؤول الذي لم تكشف القناة هويته، أن عباس وجه أيضاً مسؤولين إثنين على اتصال “منتظم” بإسرائيل هما حسين الشيخ عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، ورئيس المخابرات الفلسطينية ماجد فرج بوقف الاتصال مع تل أبيب.

وأوضح أن مسؤولين إسرائيلين وآخرين دوليين حاولوا حتى اللحظة الأخيرة ثني الرئيس عباس عن اتخاذ قرار الانسحاب من الاتفاقات الموقعة مع واشنطن وإسرائيل.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: